رايس تطالب مصر بالإصلاح والإفراج عن زعيم حزب الغد   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)

رايس طالبت مصر بدور قيادي في عملية الإصلاح بالشرق الأوسط(رويترز)

أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن قلق بلادها تجاه إلقاء القبض على زعيم حزب الغد المصري المعارض أيمن نور وطالبت بحل هذا الموضوع في أقرب وقت.

وقالت رايس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عقب محادثاتهما بواشنطن إنها أعربت خلال اللقاء عن قلق واشنطن الشديد وأكدت أهمية الموضوع للإدارة والكونغرس والشعب الأميركي.

وأوضحت الوزيرة الأميركية أنها ناقشت مع أبو الغيط قضايا الإصلاح والديمقراطية في الوطن العربي. وجددت التأكيد على ما ذكره الرئيس جورج بوش في خطاب حالة الاتحاد منذ نحو أسبوعين بأن الحكومة المصرية يجب أن تقود عملية الإصلاح في العالم العربي على غرار دورها في عملية السلام بالمنطقة.

ولم يعلق وزير الخارجية المصري على تصريح رايس واكتفى بالإشارة إلى القضايا الأخرى التي تناولتها المحادثات وهي عملية السلام في الشرق الأوسط والأوضاع في العراق ولبنان والعلاقات الثنائية.

وكان قاضي المعارضات بمحكمة عابدين في القاهرة أمر في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي بحبس أيمن نور 45 يوما على ذمة التحقيقات التي تجريها نيابة أمن الدولة في قضية تزوير توكيلات مؤسسي حزب الغد الذي انتخب رئيسا له في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ورفع مجلس الشعب المصري الحصانة البرلمانية عن نور بناء على طلب من النائب العام للتحقيق معه بتهمة تزوير 1178 توكيلا.

وعزا المعارض المصري ملاحقته قضائيا إلى معارضته لمبدأ توريث السلطة في مصر ومطالبته مرارا بتعديل الدستور المصري لتغيير نظام انتخاب رئيس الجمهورية ليكون بالاقتراع المباشر بدلا من الاستفتاء العام على مرشح يختاره مجلس الشعب.

وتقود أحزاب المعارضة المصرية حملة ضد التجديد للرئيس مبارك لولاية خامسة أو إعداد نجله جمال لخلافته حيث تنتهي رئاسته الرابعة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. 

في المقابل رفضت المعارضة المصرية التدخل الأميركي في قضية زعيم حزب الغد بعد أن سارعت الخارجية الأميركية للإعراب عن قلق واشنطن فور إلقاء القبض عليه الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة