حزب العمل الإسرائيلي يعقد مؤتمره وسط تنافس قيادي   
الاثنين 1423/7/23 هـ - الموافق 30/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرام ميتسناع
بدأ حزب العمل الإسرائيلي في تل أبيب ظهر اليوم مؤتمره من أجل اتخاذ موقف من مشروع ميزانية التقشف للعام 2003 التي تبنتها الحكومة في نهاية يوليو/ تموز الماضي.

ويفترض أن تشكل المناقشات -التي ستفضي على الأرجح إلى إقرار مشروع الميزانية من جانب المندوبين الذين يبلغ عددهم أربعة آلاف- مناسبة ليبرهن جنرال الاحتياط عمرام ميتسناع رئيس بلدية حيفا على إمكانياته.

ويسعى ميتسناع (57 عاما) الذي يعتبر من "الحمائم" في الحزب إلى منافسة وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر على قيادة الحزب. وقد أعلن رسميا ترشيحه في أغسطس/ آب الماضي داعيا إلى استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وذكر ميتسناع وبن إليعازر في تصريحات للإذاعة العامة أنهما سيدعوان المندوبين إلى إقرار مشروع الميزانية رغم تحفظاتهما عليه.

أما المرشح الثالث وهو النائب حاييم رامون الذي يعتبر من "الحمائم" أيضا ويبدو منافسا عنيدا لبن إليعازر الذي ينتمي إلى "الصقور" فيفترض أن يستفيد من الفرصة ليحدد لنفسه موقعا في السباق على رئاسة الحزب.

ومن المقرر أن ينتخب المندوبون رئيس حزبهم الذي سيرشح لمنصب رئيس الوزراء في الانتخابات التمهيدية التي ستجرى في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم. وكانت الحكومة الإسرائيلية اعتمدت مشروع ميزانية العام 2003 في 30 يوليو/ تموز الماضي بـ14 صوتا مقابل معارضة 12، ويقضي هذا المشروع باقتطاع مبالغ من النفقات الاجتماعية لخفض العجز الذي يبلغ 1.8 مليار دولار.

وستترجم هذه الاقتطاعات على وجه الخصوص بخفض في المبالغ المخصصة للأسر الفقيرة والعاطلين عن العمل إلى جانب خفض ميزانية وزارة الدفاع. يذكر أن حزب العمل هو الشريك الأساسي في حكومة الاتحاد الوطني التي يتزعمها رئيس الوزراء أرييل شارون زعيم حزب الليكود اليميني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة