إنتل تعتزم تصنيع معالج رباعي النوى بمعمارية آرم   
الخميس 1434/12/27 هـ - الموافق 31/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)
المعالج الجديد سيكون أول معالج رباعي النوى بتقنية 64 بتاً وفق معمارية آرم (الجزيرة)

كشفت شركة ألتيرا الأميركية، أن مواطنتها أبل الرائدة في صناعة معالجات الحواسيب، تعتزم تصنيع معالج وفقا لمعمارية "آرم" (ARM) بتقنية 64 بتاً لكنه لن يكون موجها لسوق الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية.

وأوضحت ألتيرا -وهي من شركاء إنتل ومتخصصة في صناعة الدوائر الرقمية المعقدة القابلة لإعادة البرمجية- أن إنتل تعتزم تزويد أحد منتجاتها بمعالج مبني وفقا لمعمارية "آرم كورتكس-أي53" متطور الأداء ورباعي النوى.

وأضافت أن إنتل ستصنع هذا المعالج لصالحها بتقنية 14 نانومترا الأكثر تقدما، والتي تتفوق على تقنية 22 نانومترا التي تستخدمها الشركة في معالجات الجيل الرابع "هازويل".

ومن جهتها، أكدت إنتل لموقع "سي نت" المعني بأخبار التقنية، أن المعالج الجديد سيكون أول معالج بتقنية 64 بتاً رباعي النوى ومبنيا بمعمارية آرم، ويذكر أن شركة أبل زودت هاتفها الأخير "آيفون 5 إس" بمعالج "أي7" المبني وفق معمارية "آرم" وبتقنية 64 بتاً أيضا لكنه كان ثنائي النوى.

لكن الخبراء يشيرون إلى أن المعالج الجديد الذي تعمل عليه إنتل سيدخل ضمن تجهيزات ألتيرا المخصصة لتقديم حلول في مجال الشبكات والاتصالات، بمعنى أنه لن يستهدف سوق الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، وبالتالي لن يدخل في منافسة مع الشركات المصنعة لمعالجات هذه الأجهزة مثل سامسونغ وكوالكوم وإنفيديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة