نصر الله يتهم الولايات المتحدة بممارسة الإرهاب   
السبت 1423/7/7 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احسن نصر الله
وصف الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الولايات المتحدة بأنها دولة إرهابية، وقال إنها ليس لها الحق في مهاجمة العراق.

وأضاف نصر الله أمس أمام حشد في بيروت "لا يحق من حيث المبدأ للولايات المتحدة أن تشن حربا على أي بلد عربي أو إسلامي أو أي بلد في العالم"، وتساءل عمن أعطى واشنطن الحق في أن تتخذ قرارا بشن الحرب.

ودعا إلى رفض أي عدوان أميركي على العراق من حيث المبدأ وبغض النظر عن تأييد الرئيس العراقي صدام حسين أو معارضته.

وقال زعيم حزب الله إن الولايات المتحدة ليس لها حق قانوني أو سياسي أو أخلاقي أو إنساني لتتخذ قرارا بشن الحرب، وذكر أنها دولة "تمارس الإرهاب وتدعم إسرائيل الإرهابية ثم تأتي لتحارب الإرهاب"، وأشار إلى امتلاك الولايات المتحدة لأسلحة الدمار الشامل وتزويد إسرائيل بها.

وأكد نصر الله أن إسرائيل لا تبحث عن السلام، وأنها سوف تتنصل من جميع الاتفاقات التي وقعتها مع الفلسطينيين بمجرد تحسن ظروفها, وأضاف أن الهدف الأميركي من التركيز على مسألة العراق في هذا الوقت هو صرف أنظار العالم عما يجري في فلسطين.

وجاءت تصريحات الأمين العام لحزب الله في الوقت الذي صعدت فيه واشنطن من حربها الكلامية ضد العراق، وفي هذا الصدد قال أيضا إن الولايات المتحدة تطبق معايير مزدوجة من خلال زعمها أنها تريد الإطاحة بالرئيس العراقي لأنه "طاغية بينما هي تؤيد طغاة آخرين".

وأبان نصر الله -الذي وضعت الولايات المتحدة منظمته على قائمة المنظمات التي تقول إنها إرهابية- أن واشنطن تسعى إلى الانتقام من حزب الله الذي تنسب إليه المسؤولية عن موجة هجمات ضد المصالح الأميركية بلبنان في الثمانينات.

وقال إن طائرات ومدافع وسفنا حربية أميركية هي التي قتلت اللبنانيين بتدخلها خلال الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982 لدعم دولة إسرائيل، مؤكدا أن واشنطن تريد معاقبة حزب الله لأنه طرد قوات الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000 بعد احتلال دام 22 عاما.

وأضاف "أن أميركا شريك كامل في المجازر التي ترتكبها إسرائيل وحساب أميركا ليس مع حزب الله وحده"، وأكد أن حزبه لن يحيد عن خططه وإيمانه تحت أي ضغوط أو تهديدات أو تجفيف تمويل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة