إسرائيل تعتزم الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية وغور الأردن   
الأربعاء 1427/2/1 هـ - الموافق 1/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:21 (مكة المكرمة)، 4:21 (غرينتش)

موفاز أكد عزم الحكومة الحالية على الاحتفاظ بالتجمعات الاستيطانية بالضفة (الفرنسية)

كشفت الحكومة الإسرائيلية عن اعتزامها الاحتفاظ بستة تجمعات استيطانية في الضفة الغربية إضافة إلى غور الأردن، في إطار رسم الحدود المستقبلية لإسرائيل.

وذكر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن هذه التجمعات هي معاليه أدوميم وغوش عتسيون في منطقة القدس, وأرييل وكدوميم وشاكد وكريات سيفير. وأضاف أنه يتحدث عن الحدود المستقبلية التي يجب أن تضمن عمقا إستراتيجيا لإسرائيل.

وتنسجم تصريحات موفاز مع خطة سابقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ونائبه رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت، اللذين ما فتئا يؤكدان أن إسرائيل ستحتفظ بتجمعات الاستيطان الكبرى في الضفة الغربية بهدف ضمها على المدى الطويل.

وفي تعقيب على تصريحات موفاز قال وزير الإعلام في الحكومة الفلسطينية المنتهية ولايتها نبيل شعث، إن إسرائيل تستغل انشغال الفلسطينيين في تشكيل الحكومة لإقامة برنامجها الاقتصادي وتعميق احتلالها للضفة، دون أن تصدر أي احتجاجات دولية.

نزال: إيران تعهدت بدعم غير محدود للسلطة (رويترز)
في غضون ذلك أقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً بحرياً في مياه قطاع غزة بدعوى التصدي لهجمات محتملة من البحر على أهداف إسرائيلية.

وتضيف هذه الخطوة الإسرائيلية غير المسبوقة قيدا جديدا على أهالي القطاع الذي مازال يعاني رغم الانسحاب من سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على منافذه البرية وأجوائه.

لافروف وحماس
في سياق آخر أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه سيستقبل وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقيادة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل الذي سيزور العاصمة الروسية موسكو يوم الجمعة القادم.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن لافروف قوله في بودابست حيث يرافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "سوف أستقبلهم".

وترافق الإعلان عن مستوى الاستقبال الرفيع لوفد حماس مع مطالبة الممثل الروسي الخاص للشرق الأوسط ألكسندر كالوغين حماس "باحترام" الاتفاقات السابقة وبألا تنفذ "أعمال إرهابية بعد الآن"، مشيرا إلى أنه ينبغي "إحراز تقدم نحو الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود".

وفي ما يبدو أنه محاولة لتخفيف حدة الانتقادات الإسرائيلية للزيارة، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بالوكالة إيهود أولمرت إنه تلقى "رسائل إيجابية" من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تتعلق بالحوار المرتقب بين الحكومة الروسية ووفد حماس.

وأضاف بيان لرئاسة الحكومة أن أولمرت أوضح لوزراء الحكومة أنه "التقى الرئيس بوتين مرارا، وتكون لديه انطباع بأنه صديق لإسرائيل ولن يتحرك بما يتناقض مع مصالح الدولة العبرية".

الدعم الإيراني
من ناحية أخرى قال عضو المكتب السياسي بحركة حماس محمد نزال إن إيران تعهدت بتقديم "دعم غير محدود" للسلطة الوطنية الفلسطينية إذا شكلت حماس الحكومة.

كما أكد نزال في اتصال مع الجزيرة نت ازدياد اتصالات الحركة مع دول أوروبية بينها "دول كبرى" لم يكشف عنها لاعتبارات تتعلق برغبة هذه الدول في عدم التعرض لانتقادات الإدارة الأميركية واللوبي الصهيوني على حد قوله.

عباس أيد لدى وصوله الدوحة حكومة تشارك فيها فتح (الفرنسية)
وفيما يتعلق بالحكومة الفلسطينية القادمة قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يؤيد قيام حكومة وحدة وطنية بمشاركة حركة فتح.

لكنّ عباس الذي وصل إلى الدوحة أمس أوضح في لقاء خاص مع الجزيرة أن هذه الحكومة يجب أن تقوم على أرضية واضحة.

وأكد عباس أنه لن يجرّد رئيس الحكومة المقبلة من صلاحيات أمنية كان يطالب بها لنفسه عندما كان رئيساً للوزراء في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات.

جرح مستوطنين
وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن شابا فلسطينيا أصاب مستوطنين إسرائيليين بجروح وصفت جروح أحدهما بالمتوسطة، بعد أن قام بطعنهما بسكين قرب مستوطنة غوش عتسيون جنوبي بيت لحم. وقد أطلق جنود الاحتلال النار على الشاب الفلسطيني فأصابوه بجروح خطيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة