حرائق المطبخ.. أسبابها وسبل تجنبها   
الخميس 1434/11/22 هـ - الموافق 26/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)
حرائق الدهون يمكن أن تتسبب في الإصابة بحروق شديدة ومميتة (الألمانية)

يعتبر المطبخ نطاقا محفوفا بالمخاطر، فهو يمثل المصدر الرئيسي للحرائق المنزلية التي غالبا ما تنشأ بسبب الإهمال البشري. وبإتباع بعض الإجراءات الاحترازية المتعلقة بعملية الطهي واستعمال الأجهزة الكهربائية يمكن تجنب نشوب حرائق تهدد حياة سكان المنزل.

وأوضح الخبير هانز هيرمان دريفز أنه غالبا ما ترجع الحرائق التي تنشب في المنزل إلى الإهمال البشري، لافتا إلى أنه عادة ما يبدأ الأمر باحتراق الأشياء القابلة للاحتراق أو الموجودة على الموقد أو بالقرب منه.

لذلك أوصى دريفز، وهو مدير المعهد الألماني للوقاية من الأضرار وأبحاثها التابع للهيئات العامة للتأمين بمدينة كييل، بأن لا يتم استخدام سطح الموقد أيا كان نوعه أو الأماكن المحيطة به مباشرة كرف لوضع أي شيء عليه.

وتوضح الخبيرة الألمانية سوزانا فوليك أن أغلب حرائق المنزل تنتج عن عملية القلي بالزيت أو غيره من الدهون داخل المطبخ. لذلك شددت مديرة جمعية "البيت الآمن" الألمانية بمدينة هامبورغ على أن لا يتم وضع المقلاة المحتوية على زيت ساخن على الموقد المتقد مطلقا دون أن تتم مراقبتها.

وأضافت فوليك أنه يجب الالتزام أيضا بإغلاق الموقد ورفع الإناء من فوقه عند الاضطرار للخروج من المطبخ أثناء الطهي، كما يحدث إذا رنّ جرس الباب أو الهاتف مثلا أثناء الطهي واستعمال الموقد.

الماء لا يصلح لإطفاء حرائق الزيوت
أما إذا نشب حريق بالفعل أثناء عملية القلي بالزيوت، فتحذر فوليك من استخدام الماء لإطفاء هذا الحريق، إذ سرعان ما تتبخر المياه في ثوان بسبب ارتفاع درجة حرارة الزيت، ومن ثم يتطاير الماء مع الزيوت الساخنة للغاية خارج المقلاة.

يجب إغلاق الموقد ورفع الإناء من فوقه عند الاضطرار للخروج من المطبخ أثناء الطهي (أسوشيتد برس)

وتشير الخبيرة إلى أن الانفجارات الناتجة عن حرائق الدهون يمكن أن تتسبب في الإصابة بحروق شديدة ومميتة، مع العلم بأن مثل هذه الحرائق يسهل انتشارها في أنحاء المطبخ ومنه إلى المنزل بأكمله.

وأشار أورليش بيرنت، نائب رئيس الرابطة الألمانية لخبراء إطفاء الحرائق بالعاصمة برلين، إلى أنه يمكن إطفاء الحرائق الصغيرة الناتجة عن الزيوت في الإناء أو المقلاة من خلال تغطيتها وسحب الإناء بالكامل من فوق الموقد في نفس الوقت.

وأكد بيرنت على ضرورة التحلي بقدر من الشجاعة في هذا الوقت وسرعة التصرف، لأنه عندما يحترق الزيت داخل المقلاة تتطاير ألسنة اللهب لأعلى، لدرجة أنها قد تصل إلى شفاط مدخنة المطبخ الذي يعلو الموقد، لا سيما إذا كان فلتر الدهون ممتلئا عن آخره. لذلك شدد بيرنت على ضرورة تنظيف هذا الفلتر مرة شهريا.

ونظرا لأن بعض حروق المطبخ تنتج عن وجود عطل كهربائي أيضا، أوصى الخبير بيرنت بضرورة الانتباه عند تشغيل جميع الأجهزة الكهربائية الموجودة في المطبخ كجهاز تحميص الخبز الكهربائي وغلاية المياه وآلة تحضير القهوة وغيرها، على أن لا يتم تركها دون مراقبة أثناء التشغيل، مع العلم بأنه لا بد من تفريغ درج الفتات الموجود في آلة تحميص الخبز بصورة دورية.

وإذا لم يتم استخدام هذه الأجهزة، يؤكد الخبير الألماني دريفز أن من الأفضل أن يتم فصلها عن التيار الكهربائي على الدوام، لا سيما من خلال سحب القابس من موضعه، مشددا على أن هذا الأمر يجب أن يسري على جميع الأجهزة الكهربائية، لأنه ليس بالضرورة أن تكون الأجهزة الرخيصة فقط هي المعرضة للاحتراق، إذ لا يمكن أن تعمل "ماركة" الجهاز وحدها على الحماية من اندلاع حريق إذا لم يتم الالتزام بهذه الإجراءات الاحترازية.

إذا باءت محاولات إطفاء الحريق بالفشل وازدادت خطورة الموقف يجب مغادرة المكان وإغلاق الباب واستدعاء المطافئ (رويترز)

الأجهزة الكبيرة
ويستكمل خبير إطفاء الحرائق بيرنت تحذيراته قائلا إن الأجهزة الكهربائية الكبيرة تعد مصدر خطر أيضا، ولا سيما إذا ما تم تشغيلها ليلا دون مراقبة، كما يحدث مثلا مع جهاز المجفف الذي يتخطى مدة تشغيله إذا ما كان الجميع نياما.

وأردف بيرنت أن هناك بعض الأجهزة الكهربائية كالثلاجات والمجمدات يتم تشغيلها طوال اليوم وبالطبع لا يمكن إغلاقها، لذلك من الضروري تركيب جهاز كاشف للدخان، وذلك حتى لا يفاجأ سكان المنزل بنشوب حريق أثناء النوم ليلا.

وتشرح كلوديا غروتشل من منتدى الحماية من الحرائق بالعاصمة الألمانية برلين، أنه غالبا لا تتناسب أجهزة كشف الدخان العادية مع الاستخدام في المطبخ، لأنه عادة ما ينشأ الكثير من البخار داخل المطبخ بفعل الطهي ويتحول إلى دخان، وقد يتسبب هذا الدخان في التشويش على عمل الجهاز.

لذلك أوصت غروتشل بتركيب هذه الأجهزة في الممر المؤدي إلى المطبخ، لافتة إلى أن هناك أنواعا خاصة من أجهزة كشف الحرائق لا تستجيب إلى وجود دخان، وإنما تستجيب للسخونة، وبالتالي سرعان ما تحوّل جرس الإنذار إلى وضعية صامتة عند الاستجابة إلى تحذير خاطئ.

وللتعامل مع حالات الطوارئ التي تتصاعد خلالها ألسنة اللهب من الحريق، أوصت الخبيرة الألمانية فوليك بضرورة أن يكون هناك بطانية إطفاء حريق في المطبخ على الدوام، مؤكدة أن مطفأة الحريق تتناسب أيضا مع إطفاء حرائق المطبخ حتى الناتجة عن الدهون. أما إذا باءت كل المحاولات الفردية لإطفاء الحريق بالفشل وازدادت خطورة الموقف، فتؤكد فوليك أن من الأفضل حينئذ أن تتم مغادرة المكان وإغلاق الباب واستدعاء المطافئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة