منتج من النحل يشفي إصابات الهيربس أسرع من الدواء   
الخميس 27/5/1422 هـ - الموافق 16/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت دراسة طبية حديثة أن مادة خاصة ينتجها النحل كانت أكثر فعالية في علاج إصابات الهيربس التناسلي من العلاجات الدوائية المخصصة لهذا المرض.

وأثبتت هذه الدراسة أن مادة العكبر (propolis), وهي مادة راتينجية شمعية القوام يجنيها النحل من براعم الأشجار, أسهمت في الشفاء من مرض الهيربس الذي يصيب الأعضاء التناسلية عند البشر بصورة أسرع من دواء (أسايكلوفير) الذي يباع تحت اسمه التجاري (زوفيراكس), المصمم لعلاج هذا المرض.

وقام الباحثون في دراستهم بمتابعة 90 رجلا وامرأة من المصابين بحالات متكررة من الهيربس التناسلي, تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات, عولجت الأولى بمادة النحل المذكورة، وأعطيت الثانية دواء (أسايكلوفير), في حين استخدمت أعضاء المجموعة الثالثة مرهما عاديا, ثم قومت النتائج في اليوم الثالث والسابع والعاشر من فترة العلاج, ومراقبة المرضى حتى تم شفاء البثور تماما واختفت الأعراض كليا.

وبينت النتائج أن البثور وآفات الهيربس شفيت بصورة أسرع بين الأشخاص الذين استخدموا مادة النحل, حيث شهد 24 مريضا من أصل 30 استخدموا هذه المادة شفاء تاما للقروح في اليوم العاشر من الدراسة, مقارنة بـ 14 من أصل 30 في مجموعة الدواء و12 من 30 في مجموعة المرهم العادي.

ولاحظ الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة (فايتوميديسن) الطبية, أن معدل الإصابة بالتهابات وإنتانات أخرى انخفض بين السيدات المصابات بالتهابات في المهبل إضافة إلى الهيربس, بنحو 55% بعد العلاج بمادة النحل, في حين لم يظهر هذا الأثر في المجموعتين الأخريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة