بلير: منع طالبان من العودة للحكم مصلحة أطلسية   
الثلاثاء 1426/12/25 هـ - الموافق 24/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

قوات الناتو تشارك في حفظ الأمن بأفغانستان (الفرنسية- أرشيف)
اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن منع حركة طالبان من العودة إلى السلطة في أفغانستان مصلحة أساسية لكل دول حلف شمال الأطلسي.

وأوضح أن عناصر طالبان "إذا عادوا إلى أي جزء من البلاد فإن آثار ذلك ستكون في شوارع بريطانيا وهولندا وفرنسا أو ألمانيا أو أي مكان آخر".

ويحتفظ حلف الأطلسي بقوة في أفغانستان قوامها حوالي 10 آلاف جندي لكنه يحتاج إلى 6000 إضافية للانتشار في مناطق جنوب البلاد الأكثر خطورة.


اعتقال وقلق
مصلون أفغان في أحد المساجد(الفرنسية)
وفي تطور أفغاني داخلي قال شهود عيان في قندهار جنوب أفغانستان إن القوات الأميركية اقتحمت مسجدا وأوقفت شاعرا كان موجودا بداخله وإنها تحتجزه في مكان سري دون توجيه أي تهمة ضده.

وقد اقتحم عشرات الجنود الأميركيين المسجد وأوقفوا خمسة رجال أحدهم سيد أحمد كانه الذي تلقى قصائده رواجا في قندهار, وأربعة من أقربائه أحدهم رجل مسن أفرج عنه لاحقا.

وفي تطور آخر ذكر مسؤول أفغاني بالسجن الرئيسي أن سبعة من سجناء طالبان فروا من السجن ويجري التحقيق مع عشرة حراس لمعرفة مدى تواطؤهم أو إهمالهم. ورفض الكشف عن أسماء أي من السجناء الهاربين متعللا بأسباب أمنية ولكنه قال إن قوات الأمن تتعقبهم.

وفي يوليو/ تموز الماضي فر أربعة سجناء من السجن العسكري الأميركي الرئيسي في أفغانستان. وبعد عدة أشهر قال مسؤول دفاع أميركي إن عمر الفاروق وهو من أبرز أعضاء القاعدة النشطين في العالم كان بين أربعة فروا من سجن قاعدة بغرام الجوية إلى الشمال من كابل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة