المجاعة تهدد حياة 19 مليون نسمة بالقرن الأفريقي   
الأربعاء 18/5/1430 هـ - الموافق 13/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
نساء وأطفال في مركز لتوزيع الطعام بإثيوبيا (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة تهدد حياة زهاء 19 مليون نسمة في منطقة القرن الأفريقي بسبب أسوأ موجة جفاف وقحط تضرب المنطقة منذ عشر سنوات، إضافة إلى غلاء المواد الغذائية وغياب التمويل الكافي لتقديم المساعدات للأكثر تضررا.
 
ويواجه خطر المجاعة 12 مليون شخص في إثيوبيا، و3.5 ملايين في كينيا و3.2 بالصومال، وتقول المنظمة الدولية إن هذه الملايين بحاجة ماسة إلى المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية الأخرى.
 
ولفت وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز في مؤتمر صحفي بنيويورك إلى أن هناك حاجة إلى مبالغ مالية كبيرة للوفاء بهذه الاحتياجات في العام الجاري.
 
وأشار إلى أنه يدرك أن الظروف الاقتصادية الدولية لا تسهّل مطالبة المانحين بتوفير مبالغ إضافية، لكن سوء الوضع في المنطقة يبرر ذلك.
 
ورغم أن الأمم المتحدة طلبت 984 مليون دولار للوفاء بهذه الاحتياجات عام 2009، فإنها لم تتلق حتى الآن سوى 34% مما طلبته.
 
وفيما يتعلق بالوضع في إثيوبيا، أشار هولمز إلى أن البلاد تعاني منذ سنوات من الجفاف والقحط والزيادات في أسعار المواد الغذائية الأساسية، محذراً من تدهور الوضع خلال العام الجاري بسبب ضعف موسم الحصاد.
 
ربع أطفال الصومال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية (الفرنسية-أرشيف)
وفي الصومال، يواجه نحو 24% من الأطفال دون سن الخامسة خطر سوء التغذية، وفي الشهر الماضي وحده قدم برنامج الغذاء العالمي مساعدات لما يقرب من 2.3 مليون شخص في البلد المحاصر ورغم ذلك مازالت الحاجة تستدعي الحصول على مزيد من المساعدات.
 
ويحصل بالفعل ما يقرب من 50% من سكان الصومال على بعض المساعدات، وتوقع منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك بودين أن يضرب الجفاف أجزاء من الصومال للسنة الثالثة.
 
أما في كينيا فمن المتوقع طبقا لإينياس تشوما -منسق الأمم المتحدة الشؤون الإنسانية هناك- أن تواجه البلاد في الأشهر القليلة القادمة نقصا حادا في الحبوب بسبب الجفاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة