مجندات بلا خبرة يواجهن ثوار سوريا   
الأحد 1/7/1436 هـ - الموافق 19/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:31 (مكة المكرمة)، 20:31 (غرينتش)

عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

في أواخر عام 2012 حين كان الجيش السوري الحر في ذروة قوته وتقدمه، ويسيطر على 65% من مساحة سوريا، اضطر النظام لإدخال العنصر النسائي إلى الجيش والعمليات القتالية مع التناقص الكبير الحاصل في تعداد قواته بسبب الانشقاقات الكثيرة وسقوط عدد كبير من الجنود.

أول إعلان عن تشكيل فصيل نسائي مقاتل، كان في حمص حيث انضوت 500 امرأة في صفوف ما سميت لبؤات الدفاع الوطني، وبعد فترة تدريب قصيرة لم تتجاوز شهراً واحداً دخلن ميدان العمل المسلح والقتال.

تم تكليف كتيبة لبؤات الدفاع الوطني بمهمات في المناطق الأقل خطراً، فتولت إدارة الحواجز في بعض أحياء حمص، وكلفت بمهام التفتيش ومراقبة السيارات والأشخاص المشكوك في ولائهم للنظام.

وأكد حيدر علي -من حي الزهراء الموالي للنظام في مدينة حمص- أن النساء قمن بعمل جيد وعاملن المواطنين بلين ورفق، وأشار إلى أنهن كنَّ مثالاً حضارياً يُحتذى.

الجدير بالذكر أن حمل المرأة للسلاح في عهد النظام ليس حديثاً، فقد أشركها في صفوف الجيش والشرطة منذ ثمانينيات القرن الماضي، عبر كليات تدريب خاصة.

كما أشرك النظام المرأة في كتائب البعث المسلحة التي كانت مهمتها تشكيل فصيل مدني مسلح رديف لجيش النظام عند حربه على الإخوان المسلمين بين عامي 1980 و1982، وأخضع العديد من منتسبات منظمة شبيبة الثورة لدورات القفز المظلي والصاعقة.

المجندات أدّين وظائف رجال المرور
في بعض مدن سوريا (الفرنسية)

كتيبة قناصات
وبعد الثورة لجأ النظام إلى تشكيل العديد من الفصائل النسوية المقاتلة، فكلفهن بأعمال الدفاع المدني وحراسة المنشآت والمؤسسات الرسمية. ولم يكتف بذلك، بل سيرهن للقتال على الجبهات.

وبُثّت على مواقع الإنترنت مشاهد تظهر فيها مقاتلات يقدن الدبابات والعربات المدرعة ويحملن السلاح في مدينة حلب، ولاحقاً شُكلت كتيبة المغاوير في الحرس الجمهوري، وضمت العديد من النساء اللاتي تم تدريبهن على عمليات القنص، وقد شوهدنَ يخضنَ المعارك على جبهة حي جوبر في دمشق.

لم يتم الإعلان عن هذه الكتيبة ولم يعرف السوريون عنها شيئاً إلا عندما استهدف الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام باصاً كان يقل بعض عناصرها عند مطار المزة العسكري بعبوة ناسفة، مما أودى بحياة العديد منهن.

مع هذه الحادثة بدأت تنتشر صور المجندات القتيلات في ريفي اللاذقية وطرطوس، لكن إعلام النظام نفى غيرَ مرة سقوط أي من المجندات في هذا التفجير.

وأشارت معلومات من ناشطي الساحل السوري إلى سقوط أكثر من 450 قتيلة من مجندات النظام في المعارك منذ بداية الثورة.

النظام أوكل للمجندات حراسة المنشآت ومراقبة نقاط العبور (الفرنسية)

قليلات خبرة
كانت حنان عبود ثاني مجندة أعلن عن مقتلها، حيث سقطت في تفجير باص كتيبة المغاوير، وهي من قرية دريكيش في طرطوس، وذلك بعد الإعلان عن مقتل ميرفت سعيد في اشتباكات على جبهة داريا.

ويؤكد أبو يعرب -من قرية عين العروس بالقرداحة- أن كثيرا من المقاتلات سقطن في معارك مع الجيش الحر، لاسيما من قرى جبلة وريف حمص.

وهذا ما أكده الناشط أدهم الجبلاوي، حيث أشار إلى تشييع ثلاث مقاتلات سقطن في معارك إدلب مؤخراً. ولفت إلى أنه لا يمر أسبوع دون تسجيل سقوط مقاتلة أو أكثر.

ويؤكد ناشطون أن "صبايا" قرى الساحل السوري يندفعن للانضمام إلى كتائب جيش النظام حتى باتت هذه القرى شبه خالية من الجيل الشاب من الجنسين.

وقال محمد -وهو جندي منشق عن جيش النظام- إن "المجندات لا يُجدن العمليات القتالية.. إنهن قليلات خبرة، وسقط الكثير منهن نتيجة ذلك".

وأضاف للجزيرة نت أن النظام "زج بهن في المعارك مضطرا "بعدما بدت ملامح تقهقر جيشه، وتخلى الكثير من المليشيات الشيعية عن القتال إلى جانبه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة