واشنطن تؤكد رغبتها في إزاحة موغابي عن السلطة   
الجمعة 15/6/1423 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
أكدت الولايات المتحدة الليلة الماضية أنها تعمل من أجل تغيير ديمقراطي للسلطة في زيمبابوي، وأوضحت مجددا أنها لا تعتبر الرئيس الحالي روبرت موغابي قائدا شرعيا للبلاد.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن بلاده ستواصل مشاوراتها مع دول أخرى في المنطقة والعالم بشأن "طريقة دعم عملية ديمقراطية وإجراء انتخابات حرة" في زيمبابوي.

وأضاف أن واشنطن على اتصال أيضا مع عدد كبير من هيئات ومنظمات المجتمع المدني في زيمبابوي للمساعدة على إحلال الديمقراطية في البلاد، مؤكدا أن العمل سيتواصل مع هذه الهيئات والمنظمات "لإسماع صوت شعب زيمبابوي في مواجهة تجاوزات نظام موغابي", مذكرا بأن واشنطن تعتبر أن إعادة انتخاب موغابي في مارس/ آذار الماضي تمت بالتزوير.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي المكلف بشؤون أفريقيا والتر كاستينر ومدير الوكالة الأميركية لمساعدات التنمية أندرو ناتسيوس انتقدا الثلاثاء الماضي الرئيس موغابي بشدة، واتهماه بزيادة خطر المجاعة في بلاده بسبب سياسة مصادرة المزارع.

من جانبه انتقد موغابي أمس الخميس الحكومة الأميركية واتهمها بتنظيم حملة ضد "استقلال زيمبابوي".

وترى الولايات المتحدة ضرورة رحيل موغابي عن السلطة، وحذرت من أن السياسة التي يتبعها قد تعرض هراري لمجاعة خطيرة في بلد يتأثر أصلا وبشكل خطير بالجفاف الذي يضرب أفريقيا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة