مطالبة أممية لإسرائيل بوقف الهدم   
الثلاثاء 1432/11/1 هـ - الموافق 27/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

الهدم في الضفة الغربية والقدس الشرقية مستمر منذ بداية العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)

طالب خبراء في الأمم المتحدة اليوم بالوقف الفوري للتدمير الذي تقوم به إسرائيل والمستوطنون للممتلكات الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، منددين بالزيادة الكبيرة في عمليات الهدم منذ بداية العام.

وقال ثلاثة خبراء مختصين في الأمم المتحدة في بيان لهم إن "الإجراءات التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية تشكل خرقا لحقوق الإنسان والقوانين الإنسانية ويجب وقفها حالا".

وضع مزرٍ
وتشير الخبيرة المعنية بالحق في السكن اللائق ركيل رولني إلى أن هناك تصعيدا في الوضع مع الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان، وقالت "لم تطرد العائلات التي يقيم بعضها منذ عقود في بيوتهم فحسب، بل لم تتلق أيضا أي تعويضات ولم يتم إعادة إسكانهم، بل يجبرون على تغطية تكاليف عملية الهدم ودفع الغرامات بسبب البناء غير القانوني".

أما الخبيرة الخاصة بمياه الشرب كاترينا دو الباكورك فلاحظت أن 20 خزان مياه على الأقل و12 بئرا دمرت منذ بداية العام، مما يؤثر على قدرة عشرات آلاف الفلسطينيين للوصول إلى مياه الشرب".

وحذر الخبير في الحق بالغذاء أوليفييه دو شوتر من أن التدمير يهدد بتفاقم انعدام الأمن الغذائي لدى الفلسطينيين في الضفة الغربية.

هدم وطرد
ويقول الخبراء إنه "منذ يناير/كانون الثاني الماضي تم هدم 387 وحدة من بينها 140 منزلا و79 منشأة زراعية، مما أدى إلى تهجير قسري لـ755 شخصا ولأضرار أثرت على 1500 شخص آخر.

ونتيجة للهدم فإن عدد المهجرين منذ أغسطس/آب الماضي تجاوز عددهم خلال عام 2010 بأكمله.

ويشير الخبراء إلى أنه في أماكن معينة تحرق أراض وأشجار ومحاصيل لقرويين فلسطينيين على يد مستوطنين إسرائيليين، ويرون أن عمليات الهدم هذه نتيجة لسياسة التقسيم التمييزية والتقييدية وسياسة التخطيط التي تنتهجها حكومة إسرائيل تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن تأثيرات وطبيعة عمليات الهدم والطرد التمييزية غير مقبولة بتاتا.

ويرى الخبراء أنه يتوجب على السلطات الإسرائيلية اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لمنع اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، مطالبين بالتحقيق في الأعمال الإجرامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة