همسات للتعامل مع توتر العمل   
الأربعاء 1435/7/29 هـ - الموافق 28/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:33 (مكة المكرمة)، 17:33 (غرينتش)

مع تسارع إيقاع الحياة وتزايد ضغوط العمل، يغرق الكثير من الموظفين في بحر أعباء ومتطلبات العمل التي لا تنتهي، فيهملون حياتهم الشخصية وينعزلون عن الأهل والأصدقاء، ومن ثم يقعون فريسة سهلة لما يعرف بالاحتراق النفسي (Burn-out).‬

ولمحاربة الاحتراق النفسي تهمس اختصاصية علم النفس الألمانية باربارا بيركهان في آذان هؤلاء الموظفين مقدمة لهم هذه النصائح:

  • ضع حدودا فاصلة بين العمل والحياة الشخصية، إذ ينبغي أخذ الاحتياجات الشخصية على محمل الجد تماما مثل مهام العمل. صحيح أن إتمام مشروعات العمل له أهمية كبيرة، لكن الحياة الأسرية والاحتياجات الشخصية تتطلب أيضا كثيرا من الاهتمام.‬
  • امتلك الشجاعة لرفض مهام العمل الإضافية التي تفوق طاقتك، فالكثير من الموظفين لا يمتلكون الجرأة للإقدام على هذه الخطوة خوفاً من العواقب السلبية لذلك كأن يتكون عنهم انطباع بأنهم قليلو الإنجاز. لذا غالبا ما يستمر الموظفون في تحمل مهام إضافية تفوق طاقتهم على الدوام.‬
  • ارفض المهام الإضافية، لكن لا تظهر في صورة الموظف المتكاسل، فمثلا بدل أن تجيب مديرك: "لن أقوم بتأدية هذه المهمة"، من الأفضل أن تقول له: "لديّ هذه المشروعات والمهام بالفعل. ويمكنني القيام بذلك ولكن لا يمكنني تأدية ذلك، فما هي أولويات العمل الآن؟".‬
  • ابحث عن بعض اللحظات الجميلة والممتعة خلال أوقات العمل، فالموظف يكون في حاجة شديدة لمكافأة نفسه بمثل هذه اللحظات المسلية عند التعرض للضغط العصبي بصفة خاصة.‬ والموظفون الذين يحظون بلحظات من الفكاهة مع زملائهم ويقومون على الأقل بأحد الأنشطة المبهجة بالنسبة لهم خلال اليوم يمكنهم تحمل اللحظات المجهدة في العمل على نحو أفضل.‬
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة