ارتفاع نسبة المشاركة في انتخابات تيمور الشرقية   
الخميس 1422/6/11 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تيموريون يصطفون للإدلاء بأصواتهم
أدلى مئات الآلاف من الناخبين في تيمور الشرقية بأصواتهم في أول انتخابات ديمقراطية هناك بعد الاستقلال لاختيار مجلس تشريعي يعنى بوضع الدستور والذي باكتماله يتم الإعلان الرسمي عن الاستقلال العام المقبل.

وقال موفد الجزيرة إلى تيمور الشرقية إن عملية التصويت في العاصمة ديلي وغيرها من المدن والمحافظات جرت بصورة هادئة ولم تشهد أي أعمال عنف، مشيرا إلى أن الإدارة الدولية المشرفة على الانتخابات وصفتها بأنها كانت غاية في التنظيم والهدوء.

وأوضح أن نسبة المشاركة بلغت عند إغلاق صناديق الاقتراع 93%، ووصفها بأنها نسبة عالية جدا عبرت عن اهتمام التيموريين باختيار ممثليهم في الجمعية التأسيسة وعددهم 88 نائبا.

وقال إن مواطني تيمور الشرقية يمارسون هذا الحق الديمقراطي لأول مرة بعد خمسمائة عام وقعت الجزيرة فيها تحت الاحتلال البرتغالي ثم ضمت إلى إندونيسيا.

وصرح موفد قناة الجزيرة بأن القوات الدولية المنتشرة في الجزيرة فرضت نوعا من السلم والأمن تحسبا لتكرار الأحداث التي وقعت قبل عامين في الإقليم.

يشار إلى أن 16 حزبا تشارك في هذه الانتخابات أبرزها الجبهة الثورية التي قادت المقاومة ضد الاستعمار البرتغالي، وهي أول حركة طالبت بالاستقلال بعد خروج البرتغاليين من الجزيرة وضمها لإندونيسيا، ويرى مراقبون أن زعماء الجبهة هم الأقرب للفوز بأغلبية المقاعد في الجمعية التأسيسة.

وكان زعيم الاستقلال شانانا غوسماو الأوفر حظا في فرص الفوز بالرئاسة قد دعا إلى ضبط النفس وتجنب العنف، وقال إنه من المهم جدا لمستقبل تيمور أن يسود السلام، فهذه "أول ممارسة لحقوقنا في انتخابات حرة وديمقراطية"، وسيكون ذلك سابقة مهمة للانتخابات في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة