نصر الله يطالب مصر بكسر حصار غزة ويدعو للتظاهر   
الثلاثاء 1429/12/18 هـ - الموافق 16/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)
نصر الله دعا لاحتجاج مفتوح حتى رفع الحصار عن غزة (الفرنسية-أرشيف)

دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الحكومة المصرية إلى فتح معبر رفح أمام أهل غزة بشكل دائم ونهائي، واعتبر أن مصر مطالبة باتخاذ موقف تأريخي مسؤول يجعل الأمة كلها تقف معها.
 
وأضاف في كلمة متلفزة أن الزمن ليس زمن مزايدات ولا أحد يريد أن يسجل نقاطا، وأن هناك حقيقة مؤلمة تتمثل في موت مئات المرضى في غزة.
 
ودعا إلى تنظيم تظاهرة حاشدة يوم الجمعة المقبل في ضاحية بيروت الجنوبية دعما لأهالي غزة وإلى اعتصامات مستمرة في جميع المناطق اللبنانية حتى يتم رفع الحصار عن القطاع، وأعلن عن دعمه للنداء الذي وجّهه المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية لتسيير مظاهرات يوم الجمعة المقبل احتجاجاً على حصار غزة.
 
وتوجّه إلى أتباع الديانات السماوية وبالأخصّ إلى الكنائس والفاتيكان بالقول "يوجد 1.5 مليون إنسان في غزة يواجهون الموت، فهل يرضى السيد المسيح أن يحاصر 1.5 مليون إنسان؟".
 
وخاطب المسلمين قائلا "ديننا هو دين إغاثة الملهوف ونصرة المظلوم"، مضيفاً أن 1.5 مليون في غزة يطالبوننا ويناشدوننا أن نكون إلى جانبهم.
 
وتساءل نصر الله "أين الإحساس العربي والشهامة العربية ومليون ونصف مليون عربي في غزة محاصرون.. ومهدّدون بعملية عسكرية؟!".
 
ولفت إلى أن "أهل غزة يعيشون حصاراً مطبقاً دون أن يُفتح لهم باب أو نافذة على هذا العالم الواسع، ولا يبدو أن هناك أي أمل بفك الحصار في الأمد القريب".
 
وقال إن الهدف من حصار غزة هو كسر إرادة الشعب الفلسطيني وإحباطه لفرض الشروط الأميركية والإسرائيلية عليه وللقبول بتسوية مذلة لا تحفظ له حتى الحد الأدنى من الحقوق المشروعة.
 
واتهم الأمين العام لحزب الله الولايات المتحدة وإسرائيل بالعمل على تصفية القضية الفلسطينية عبر رفض حق العودة وتهويد القدس والتهجير التدريجي لسكان الضفة الغربية والتهديد المتواصل بطرد فلسطيني الـ48 وصولاً إلى حصار غزة.
 
وقال إن هناك عملية تصفية كاملة لمرتكزات القضية الفلسطينية، لكنه شدد على أن الشعب الفلسطيني صمد 60 عاماً واستطاع أن يمنع تصفية قضيته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة