باباندريو يبحث بالقاهرة أفكارا سلمية لأزمة العراق   
الجمعة 5/12/1423 هـ - الموافق 7/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى وجورج باباندريو
اختتم وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو مباحثات في القاهرة مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، ركزت على الملف العراقي.
وذكرت مصادر دبلوماسية مطلعة أن المباحثات تناولت أفكارا مشتركة تتيح الخروج بمبادرة سياسية للحيلولة دون توجيه ضربة عسكرية للعراق. وذكرت مصادر دبلوماسية يونانية أن هذه الأفكار تتمثل بإرسال وفد مشترك من الاتحاد الأوروبي ودول عربية إلى بغداد.

ودافع باباندريو، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، عن مواقف أوروبا تجاه القضية العراقية، مشددا على أنها مواقف موحدة. وأعرب باباندريو عن أمله بأن تنجح عمليات التفتيش في تجنيب العراق الحرب وقال في مؤتمر صحفي إن على بغداد أن ترد على أسئلة محددة في التقرير الأخير لرئيس لجنة التفتيش هانز بليكس والملفات الجديدة والمعلومات الجديدة التي تحدث عنها وزير الخارجية الأميركي كولن باول. وأضاف "نعتقد أنه إذا رد العراق بطريقة مقنعة على هذه الأسئلة فإن المخرج الدبلوماسي للأزمة سيصبح ممكنا".

وتعليقا على التصريحات الأميركية بتغيير نظام بغداد قال باباندريو "نعمل في إطار القرار 1441 في مجلس الأمن الذي لا ينص على تغيير للنظام".

ومن جانبه أكد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر ضرورة أن يجد المجلس وسيلة لتعزيز عمل المفتشين وتأكيد إمكانية التوجه نحو حلول سلمية ودعم العمل الدبلوماسي. وأشار إلى ضرورة الاستمرار فى بذل الجهود الدبلوماسية للتوصل لتسوية سلمية فى إطار قرارات مجلس الأمن.

وأعلن عمرو موسى أن الحرب ضد العراق "مازالت غير حتمية" مشيرا إلى أن الدول العربية ستعمل حتى اللحظة الأخيرة من أجل منع الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة