11 وفاة بإنفلونزا الطيور في الصين   
الجمعة 1434/6/2 هـ - الموافق 12/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)
بيطريون يفحصون الدواجن للتحقق من إصابتها بالفيروس (الفرنسية)

ارتفع عدد وفيات السلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور "أتش7 أن9" بالصين إلى 11، بينما بلغ عدد المصابين 43. و ذكر تقرير إخباري اليوم الجمعة أن نحو خمسة آلاف من طيور السمام قد نفقت في جنوب فيتنام بعد إصابتها بفيروس إنفلونزا الطيور "أتش5 أن1". ووصفت المنظمة العالمية للصحة الحيوانية أمس الخميس الوضع الناجم عن فيروس إنفلونزا الطيور الجديد "أتش7 أن9" بالاستثنائي، وذلك لصعوبة رصده لدى الدواجن.

وقالت وسائل إعلام صينية اليوم الجمعة إن شخصا توفي إثر إصابته بالسلالة الجديدة من إنفلونزا الطيور في الصين، مما يرفع عدد الوفيات بفيروس "أتش7 أن9 " إلى 11.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن أحدث ضحية توفي في مدينة شنغهاي، كما تأكدت إصابة اثنين آخرين بالفيروس في المدينة، إضافة لثلاث حالات تأكدت اليوم في إقليم جيجيانغ، مما يرفع إجمالي عدد الإصابات في الصين إلى 43، جميعهم في شرق البلاد.

طيور السمام بفيتنام
ونفقت خمسة آلاف من طيور السمام -التي تُجمع أعشاشها لبيعها باعتبارها طعاما صحيا- في مدينة فان رانغ ثاب شاب بفيتنام بالفترة ما بين 28 مارس/آذار و11 أبريل/نيسان، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة "توي تري".

وتمتلك المدينة الكثير من بيوت الطيور لمساعدة طيور السمام على بناء أعشاشها التي يتم جمعها بعد ذلك لبيعها.

وتتكون الأعشاش بشكل أساسي من لعاب الطيور المخلوط بالقش، وتعد إحدى المكونات الأساسية في صنع عدة أطباق كالحساء وأطعمة أخرى.

وأعرب العديد من مالكي الأعشاش عن قلقهم لتفشي الفيروس، إذ قال أحد أصحاب بيوت الطيور إنه عند تعرض طيور السمام لفيروس "أتش5 أن1" يصبح احتواؤه صعبا للغاية، وذلك لأن معظم الطيور تجوب جميع أرجاء المنطقة وتعود إلى أعشاشها فقط في المساء.

ووصف المدير العام للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية بيرنارد فالات أمس الخميس الوضع الناجم عن فيروس إنفلونزا الطيور "أتش7 أن9" بالاستثنائي، وذلك لصعوبة رصده لدى الدواجن.

وقال في بيان إننا نواجه وضعا استثنائيا جدا بسبب تعاملنا مع فيروس إنفلونزا ضعيف الشراسة لدى الطيور، وقادر على التسبب بمرض خطير لدى الأشخاص المصابين.

الطيور قد لا تظهر عليها أعراض المرض مما يجعل الكشف عنه أمرا صعبا (الفرنسية)

صعوبة رصد
وأوضحت المنظمة -ومقرها في باريس- أن التقارير الرسمية التي قدمتها السلطات البيطرية الصينية بينت أن الدواجن التي اكتشف فيها الفيروس الجديد لا تبدو عليها أعراض بارزة، مما يجعل رصده لدى الدواجن صعبا جدا.

وأفادت المنظمة أن توفير كميات مناسبة من لقاح فعال لحماية الدواجن من هذا الفيروس سيستغرق بعض الوقت.

وأضاف البيان أنه حتى اليوم تم رصد ثماني بؤر للإنفلونزا لدى طيور حمام ودجاج موجودة في أسواق بشنغهاي والأقاليم المجاورة.

وأعلنت فيتنام الثلاثاء الماضي عن وفاة أولى ضحاياها لهذا العام، وهو طفل في الرابعة من عمره إثر إصابته بفيروس أتش5 أن1" في دلتا الميكونغ.

وأدى الفيروس الجديد أمس الخميس إلى مقتل شخص عاشر في شنغهاي شرق الصين، حيث منعت السلطات الأفراد من تربية الدواجن في المنزل في محاولة لوقف انتشار العدوى.

وإلى الآن لم يعثر على أدلة على انتقال فيروس "أتش7 أن9" بين البشر، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة