ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات بتونس   
الأحد 4/7/1432 هـ - الموافق 5/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)

 
ارتفعت حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية في مدينة المتلوي التابعة لمحافظة قفصة جنوب غرب تونس إلى عشرة أشخاص وأكثر من 90 جريحا وسط استمرار حظر التجول.

وقال مصدر عسكري تونسي إن شخصا لقي حتفه الأحد في مدينة المتلوي فيما توفي ليلة السبت-الأحد شخص آخر متأثرين بجروح أصيبوا بها في الاشتباكات التي اندلعت قبل يومين.

وكانت أعمال العنف بدأت بعراك بين شخصين ثم تطورت بانضمام أعداد كبيرة من أهاليهما الذين تراشقوا بالحجارة مستعملين كذلك العصي والزجاجات الحارقة وبنادق الصيد.

وكانت حصيلة رسمية قد أشارت إلى سقوط خمسة قتلى في هذه الأحداث بعد أن عمد عدد من الأشخاص السبت إلى مهاجمة أحد سكان مدينة المتلوي وابنه والاعتداء عليهما بالعصي والهراوات والسكاكين حتى الموت.

وتعمد المشاركون في هذه الأحداث التصدي لكل محاولات قوات الأمن الداخلي والجيش الوطني للاقتراب لفض النزاع من خلال غلق منافذ المدينة ووضع حواجز على الطرقات لمنع وصول التعزيزات الأمنية والعسكرية إليها.

ودفعت هذه التطورات محافظ مدينة قفصة إلى اتخاذ قرار يقضي بتفعيل حظر التجول في مدينة المتلوي اعتبارا من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة الخامسة صباحا ليبقى هذا القرار ساري المفعول حتى إشعار آخر.

وحسب وكالة الأنباء التونسية "تضرر جراء هذه الأحداث عدد كبير من المحلات التجارية سواء بالحرق أو الإتلاف والنهب".

وعزت الوكالة أسباب المواجهات إلى شائعات حول سياسة التوظيف في شركة "فسفاط قفصة" الحكومية، وهي المشغل الرئيس بالمنطقة التي ترتفع فيها نسب البطالة.

يذكر أن مدينة المتلوي تعيش منذ مدة احتقانا اجتماعيا وقبليا تفجر في أكثر من مناسبة أعمال عنف وشغب دفعت السلطات الأمنية والعسكرية إلى فرض منع التجول في مرات عديدة.

كما اضطرت السلطات التونسية في أكثر من مناسبة إلى فرض حظر تجول في بعض مدن محافظة قفصة التي تشهد من حين لآخر أعمال عنف بين القبائل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة