بريطانيا تجهز آلاف الجنود لتوسيع مهمة الناتو بأفغانستان   
الخميس 1426/12/27 هـ - الموافق 26/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

الناتو قد يقوم بمهام قتالية في الجنوب (الفرنسية-أرشيف)

تعلن بريطانيا اليوم خططها لتوسيع مهمة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان بنشر مابين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف جندي بريطاني.

وقال وزير الدفاع البريطاني جون ريد في بيان أمام مجلس العموم أمس إنه لم يتخذ قراره النهائي بشأن نشر القوات لكنه سيصدر إعلانا بعد استكمال المشاورات مع دول الحلف لتقديم قوات كافية للمهمة.

وأكدت مصادر بوزارة الدفاع أن زهاء 3000 جندي بريطاني يتدربون في سهل سالزبوري جنوبي إنجلترا لاحتمال إرسالهم لأفغانستان. ويأتي توسيع مهمة الناتو للاضطلاع بمهام قتالية ينفذها حاليا زهاء 18 ألف جندي أميركي ضد المقاتلين المشتبه في أنهم من عناصر طالبان.

وامتنعت بعض الدول الأوروبية عن الالتزام بإرسال قوات إلى مهمة سيكون خطر اندلاع معارك فيها أكبر. ومن المتوقع في ظل القيادة البريطانية أن يوسع حلف الأطلسي نطاق دوريات الحراسة الخاصة من العاصمة كابل ومناطق شمالي أفغانستان إلى الجنوب الذي تقوم بالدوريات فيه القوات الأميركية وتتعرض عادة لهجمات مقاتلي طالبان.

ولم تؤكد هولندا بشكل خاص حتى الآن ما إذا كانت سترسل 1200 جندي كما هو مقرر. وقالت بريطانيا بادئ الأمر أنها سترسل مزيدا من القوات إلى ولاية هلمند جنوبي أفغانستان، لكن لندن لم تحدد حجم هذه القوة وطبيعة مهمتها في مواجهة مقاتلي طالبان.

في هذه الأثناء أعلنت الشرطة الأفغانية أنها اعتقلت قرب مدينة قندهار أمس شخصين يشتبه في أنهما مهاجمان انتحاريان كانا يرتديان سترات محشوة بالمتفجرات بعد ساعات من إلقاء قنبلة يدوية على قنصيلة هندية.

وقتل العشرات في موجة من التفجيرات -منها 13 هجوما انتحاريا في أفغانستان خلال الأشهر القليلة الماضية- وقع معظمها في الجنوب والشرق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة