عشرات القتلى بقصف للنظام على سوق بدوما   
الجمعة 18/1/1437 هـ - الموافق 30/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)

قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن أكثر من 45 قتيلا ومئة جريح سقطوا جراء استهداف النظام السوق الشعبي في مدينة دوما بريف دمشق الشرقي، بينما سقط قتلى وجرحى بغارات روسية على ريفي إدلب (غرب) وحمص (وسط).

وبحسب ناشطين، فإن الأنباء تضاربت بشأن نوعية الصواريخ إن كانت أرض-أرض، أو أنها من طائرات روسية شاهقة الارتفاع لم يتمكنوا من رصدها.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أنه تم إلغاء صلاة الجمعة في كافة مساجد المدينة على خلفية المجزرة، وتفاديا لوقوع مجزرة أخرى أثناء الصلاة.

ويأتي هذا القصف بعد يوم من قصف قوات النظام السوري المستشفى الميداني الرئيسي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مما أدى إلى سقوط 15 قتيلا ونحو خمسين جريحا.

وتخضع دوما -التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة- منذ نحو عامين لحصار من قوات النظام، مما يتسبب في معاناة السكان من نقص كبير في المواد الغذائية والأدوية.

وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفا كثيفا منذ أيام، تركز معظمه على منطقة المرج، وسط تجدد محاولات قوات النظام اقتحام مواقع للمعارضة المسلحة في المنطقة.

video

غارات وقتلى
على صعيد متصل، قال مراسل الجزيرة في إدلب إن شخصا قتل وجرح آخرون إثر قصف شنته طائرات روسية على بلدات إبلين والكستن والطريق الواصل بين بلدتي إحسم وإبديتا في جبل الزاوية بريف ادلب.

كما سبب القصف دمارا في عدد من المنشآت، في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وفي ريف حمص الشمالي، أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الأشخاص قتلوا وجرح آخرون إثر غارات شنتها طائرات حربية روسية على مدن وقرى الرستن وتلبيسة وأم شرشوح والزعفرانة، حيث تسيطر المعارضة المسلحة على هذه القرى.

من جهته، قال المركز الإعلامي في مدينة تلبيسة إن طائرتين حربيتين شنتا على المدينة غارات جوية بالقنابل الفراغية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، بينهم طفل.

على صعيد مواز، قال مراسل الجزيرة في درعا إن طائرات روسية شنت عدة غارات على مواقع للمعارضة المسلحة في تل الحارّة ومحيط مدن الحارّة وإنخل بريف درعا الشمالي.

وأضاف المراسل أنها المرة الأولى التي تتعرض فيها هذه المناطق للقصف منذ بدء الغارات الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة