أميركا تقدم مائة مليون دولار للاجئي سوريا   
الخميس 1434/6/29 هـ - الموافق 9/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)
المساعدات الأميركية الجديدة ستوجه لتأمين ملاجئ ومواد غذائية للاجئين السوريين

أعلنت الولايات المتحدة أنها سترصد مائة مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية للاجئين السوريين، بينما قالت هيئة الأعمال الخيرية في بريطانيا إنها نجحت في إرسال أربعين شاحنة محملة بدقيق القمح إلى المنكوبين في سوريا عبر الأراضي التركية.

فقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء أن الولايات المتحدة سترصد مائة مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية للاجئين السوريين، ليرتفع مجموع مساعداتها إلى 510 ملايين.

وأضافت الوزارة في بيان أن هذه المبالغ الإضافية التي سيعلن عنها رسميا الخميس في روما وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ستساعد وكالات الأمم المتحدة على تأمين ملاجئ ومواد غذائية للاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا.

ووفقا لتقرير الوزارة، ستوزع الأموال بحيث يقدم 43 مليون دولار للأردن و32 مليونا للبنان و9.5 ملايين لتركيا، والباقي (15.5 مليونا) لمساعدة المتضررين داخل سوريا.

وقالت الوزارة في تقريرها "تدرك الولايات المتحدة الضغوط الكبيرة التي يواجهها السكان المحليون والتأثيرات الاقتصادية لتقديم المساعدات للاجئين، وتشيد بحسن ضيافة المواطنين والحكومات التي تستقبل اللاجئين في مجتمعاتها".

ومن بين الأغراض التي ستنفق فيها المساعدة دعم أنشطة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

لاجئون سوريون يتلقون مساعدات سابقة

مساعدات من بريطانيا
وعلى صعيد متصل، أعلنت هيئة الأعمال الخيرية في بريطانيا أنها نجحت في إرسال أربعين شاحنة محملة بدقيق القمح إلى المنكوبين في سوريا عبر الأراضي التركية، وهي الدفعة الثالثة من حملة "خبزنا لسوريا".

ويستفيد من هذه الحملة المخصصة لتوفير الخبز للمنكوبين في سوريا أكثر من ثلاثة ملايين شخص داخل وخارج الأراضي السورية، على أن الأربعين شاحنة محملة بألف طن من الطحين الجاهز لإنتاج الخبز.

وقال المدير العام لهيئة الأعمال الخيرية عثمان مقبل إن جمعيته تمكنت من جمع مبلغ مالي قياسي تجاوز المليون دولار من المحسنين المتضامنين مع الشعب السوري خلال الفترة الماضية.

وأكد مقبل لمراسل الجزيرة نت محمد عايش أن هذه الحملة مستمرة حتى نهاية المأساة في سوريا.

من جهته، كشف المتحدث الإعلامي باسم الهيئة عدنان حميدان عن حملة جديدة بدأ العمل بها مؤخراً وترمي إلى تزويد المنكوبين في سوريا بحليب الأطفال، مشيراً إلى أنه تم جمع مائة ألف جنيه إسترليني (160 ألف دولار) حتى الآن لشراء حليب الأطفال وإرساله إلى المحتاجين بسوريا.

وأشار حميدان إلى أن المنكوبين يحتاجون إلى أنواع مختلفة من المساعدات مع تدهور الأوضاع الإنسانية بصورة غير مسبوقة داخل سوريا، حيث تم افتتاح أربعة مستشفيات ميدانية في المناطق المحررة التي تركتها قوات النظام مدمرة، كما تم تأسيس مدرسة أطفال تحمل اسم "مدرسة أجيال الحرية" على الحدود بين سوريا وتركيا لتقدم خدماتها لأطفال اللاجئين السوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة