إصابات جديدة بـ"أتش7 أن9" في الصين   
الثلاثاء 1435/3/20 هـ - الموافق 21/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)
"أتش7 أن9" أصاب حتى الآن 199 شخصا (أسوشيتد برس)
قالت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين إن 23 شخصا في الصين أصيبوا بفيروس إنفلونزا الطيور "أتش7 أن9" في الأيام القليلة الماضية، إضافة إلى 24 حالة إصابة جديدة على الأقل في الأسبوع الماضي، وهو ما يؤكد حدوث "قفزة جديدة" في انتشار الفيروس.

ومع سفر الكثير من الأشخاص داخل البلاد أثناء الاحتفالات بالعام الصيني الجديد يوم 31 يناير/كانون الثاني الجاري، قالت المنظمة أيضا إنه ينبغي على الناس توخي الحذر لأن خطر انتشار فيروسات الإنفلونزا سيكون على نطاق واسع.

وذكرت المنظمة أن من بين حالات الإصابة الجديدة التي تم الإبلاغ عنها من أقاليم مختلفة في الصين رجلا عمره 38 عاما توفي في التاسع من هذا الشهر، وطفلة عمرها خمس سنوات من إقليم
غوانغدونغ ظهرت عليها اعراض المرض قبل أسبوع وحالتها الآن مستقرة في المستشفى.

وكثير من المرضى الجدد إما في حالة خطيرة وإما حرجة في المستشفيات. وأبلغ عدد منهم عن تعاملهم في الآونة الأخيرة مع الدواجن أو أسواقها، لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن مصدر العدوى ما زال قيد التحقيق.

عدد من المصابين أبلغوا عن تعاملهم في الآونة الأخيرة مع الدواجن أو أسواقها (غيتي إيميجز)

اليقظة والرصد
وقال مكتب منظمة الصحة العالمية بالصين في بيان على موقعه الإلكتروني إنه نظرا لحركة السكان قبيل العام الصيني الجديد وسلوك فيروسات الإنفلونزا الذي لا يمكن التنبؤ به، هناك حاجة إلى اليقظة والرصد الدقيق باستمرار.

ونصحت المنظمة الناس بمواصلة العناية بالنظافة الجيدة والتعامل مع الطعام بشكل ملائم، لكنها لم تنصح بأي قيود على السفر أو التجارة.

وقال المتحدث باسم المنظمة جريجوري هارتل يوم الاثنين إن فيروس إنفلونزا الطيور "أتش7 أن9" ظهر في مارس/آذار من العام الماضي وأصاب حتى الآن 199 شخصا على الأقل في الصين وتايوان وهونغ كونغ، توفي منهم 52.

وأشارت تقارير في الصين إلى أن مجموعات من الأشخاص المصابين بالفيروس اختلطوا مباشرة بشخص مصاب، لكن منظمة الصحة العالمية ذكرت مجددا يوم الاثنين أنه حتى الآن لا توجد أدلة على انتقال متواتر للفيروس من إنسان لآخر.

ويقول خبراء إن موسم الإصابة الشتوي بالإنفلونزا في النصف الشمالي من العالم ربما كان السبب إلى حد كبير في الزيادة السريعة في عدد حالات الإصابة بسلالة "أتش7 أن9" في الأسابيع الأخيرة، وذلك بعد تراجعها إلى الصفر تقريبا في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2013.

ولكن الخبراء نبهوا إلى أن سلطات الصحة العامة والأطباء يجب أن يكونوا على أهبة الاستعداد تحسبا لأية علامات على أن الفيروس السريع الانتشار ربما يتكيف أو يتحور ليصبح أسهل انتقالا بين البشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة