واشنطن تعاقب شركات تعاونت مع إيران نوويا   
السبت 13/2/1425 هـ - الموافق 3/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واشنطن متخوفة من إنتاج إيران صواريخ بالستية (الفرنسية-أرشيف)
أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على 13 شركة أجنبية في سبع دول بسبب "معلومات موثوق بها" أنها باعت معدات وتكنولوجيا لإيران يمكن أن تستخدم في برامج الأسلحة النووية أو البيولوجية أو الكيماوية.

وقال المتحدث آدام إيريلي للصحفيين إن هذه الشركات ستمنع من تصدير سلع إلى الوكالات الحكومية الأميركية أو تلقي مساعدات من الولايات المتحدة وستمنع الشركات الأميركية من القيام بنشاط مع تلك الشركات لمدة عامين.

وأضاف أن هذه العقوبات فرضت بموجب القانون الأميركي لحظر الانتشار النووي الإيراني لعام 2000 وستظل سارية حتى 31 مارس/ آذار 2006.

وقال إيريلي إن الشركات الثلاث عشرة تضم خمس شركات صينية وشركتين في مقدونيا وأخريين في روسيا وشركة في كل من كوريا الشمالية وتايوان وروسيا البيضاء والإمارات العربية المتحدة. وأشار إلى أن العقوبات تشمل تلك الشركات المحددة فقط وليس حكوماتها أو دولها.

وأوضح إيريلي أن واشنطن فرضت عقوبات على ما وصل في مجمله إلى 23 شركة منذ سريان القانون من بينها أربع شركات فرضت عليها عقوبات العام الماضي.

ورفعت العقوبات عن ست شركات روسية في أول أبريل/ نيسان بعد أن رأت السلطات الأميركية أنها توقفت عن النشاط الذي عوقبت أصلا بسببه.

واتهم مسؤول أميركي كبير إيران الشهر الماضي بإخفاء برنامج للأسلحة النووية، وتعهد بمواصلة الضغوط الدولية على طهران للكشف عن برامجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة