الأرض تنجو من انفجار ضخم بدرب اللبانة   
السبت 10/1/1426 هـ - الموافق 19/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)
قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إنها رصدت انفجارا ضخما في مجرة (درب اللبانة) الذي تقع المجموعة الشمسية داخله ولكن الانفجار لم يحدث أضرارا تذكر بكوكب الأرض.
وأعلنت الوكالة الأميركية أن منظاراً متخصصاً سجل انطلاق قدر كبير من الطاقة من نجم خارج المنظومة الشمسية خلال جزء من الثانية تعادل الطاقة المتولدة عن الشمس في 100 ألف عام في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وقالت الوكالة إن الغلاف الجوي للأرض حمى الكوكب من أية آثار للانفجار الذي وقع على مسافة 50 ألف سنة ضوئية من الأرض وأثر على الأقمار الاصطناعية التي تدور حولها وعطل بعض أجهزة البث اللاسلكي ذات التردد المنخفض جدا.
 
وحسب ناسا كان الانفجار الذي وقع في نجم نيتروني وهو نجم ذو كتلة شبيهة بالشمس قد انضغط إلى مسافة 24 كيلومترا في كوكبة القوس بقوة حيث وصل ثم ارتد من القمر وأحدث اضطرابا في طبقات الغلاف الجوي العلوية للأرض.
 
وقال برايان جاينسلر من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية "من الناحية الفلكية حدث هذا الانفجار في فنائنا الخلفي. لو حدث في غرفة المعيشة لتعرضنا لمتاعب جمة".
 
والنجم النيتروني أمر نادر ولكن هذا النجم من نوع غريب يعرف باسم النجم المغناطيسي إذ إن له مجالا مغناطيسيا قويا جدا يستطيع أن يمحو المعلومات الموجودة ببطاقة ائتمان من على مسافة كبيرة.
 
ولو حدث مثل هذا الانفجار في نطاق عشر سنوات ضوئية من كوكب الأرض فيمكن أن يدمر معظم طبقة الأوزون ويحدث اختفاء ضخما للكائنات. لكن علماء فلك قالوا إن أقرب نجم مغناطيسي معروف يقع على مسافة 13 ألف سنة ضوئية.
 
وكانت هذه ثالث مرة يرصد فيها علماء الفلك مثل هذا النوع من الانفجار في مجرتنا وكان هذا الانفجار أقوى مائة مرة من الانفجارين السابقين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة