المعارضة الأوكرانية تلجأ للمحكمة العليا   
الخميس 1425/10/13 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)

فكتور يوشينكو دعا لإضراب عام

قررت المعارضة الأوكرانية اليوم الخميس اللجوء للمحكمة العليا للاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد وتسببت نتائجها في انقسام عميق يهدد وحدة البلاد بعد الإعلان عن فوز رئيس الوزراء فكتور يانوكوفيتش.

وكان فريق المرشح المعارض فكتور يوشينكو أعلن الأربعاء أنه سيعترض الخميس على النتائج "المزورة" التي أعلنتها اللجنة الانتخابية المركزية.

وفي تطور آخر نقلت المعارضة حملتها إلى المصانع وخطوط السكك الحديد عبر تنظيم إضراب على مستوى البلاد. إذ دعا مرشح المعارضة للانتخابات الرئاسية فيكتور يوشينكو إلى الإضراب العام, إثر مضي لجنة الانتخابات قدما في إعلان النتيجة لصالح خصمه ينوكوفيتش.

وشن مرشح المعارضة هجوما عنيفا على حكومة الرئيس المنتهية ولايته ليونيد كوتشما وقال إن السلطات اختارت أكثر الطرق بدائية بتصعيد العنف ورفض الحوار وحذر من انزلاق البلاد نحو صراع أهلي. كما دعا اليوم دول العالم إلى رفض نتائج الانتخابات التي أعلنتها الدولة.

وقال أحد حلفاء يوشينكو, الزعيم الاشتراكي أولكساندر موروز إن الإضراب معناه وقف حركة المواصلات وإغلاق المصانع والمدارس. غير أن موروز ترك الباب مفتوحا أمام السلطات بقوله إنه ما زال يأمل بإمكان حل الأزمة من خلال إجراء انتخابات جديدة وهو ما عرضه يوشينكو في وقت سابق من اليوم.

قوات خاصة تحرس أحد مداخل القصر الرئاسي في وجه جموع المحتجين (الفرنسية)
كما تشهد أوكرانيا موجة من التظاهرات التي لا سابق لها احتجاجا على نتائج الانتخابات. وشكل عشرات المتظاهرين اليوم "سلاسل بشرية" في محاولة لمنع "الاستفزازات" عند كل شارع يؤدي إلى مقر الرئاسة في العاصمة كييف والذي تقوم بحمايته عناصر من القوات الخاصة.

وبدوره حذر الرئيس كوتشما الذي ساند يانوكوفيتش خلال الحملة الانتخابية, من دخول أوكرانيا في حرب أهلية وحث الغرب على عدم التدخل في شؤون البلاد.

ودعا نظيريه البولندي ألكسندر كفاشنيفسكي والليتواني فالداس أدامكوس إلى القيام بوساطة في الأزمة التي بدأت في أوكرانيا بعد الانتخابات الرئاسية, كما أفادت الرئاسة الليتوانية.

ومن جانبه اقترح رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الذي أعلن فوزه في انتخابات الرئاسة الأوكرانية اليوم إجراء محادثات فورية مع المرشح الليبرالي المعارض فيكتور يوشينكو.

وقال يانوكوفيتش في ظهور مقتضب على التلفزيون الحكومي إنه سيبدأ محادثات مع زعيم المعارضة فيكتور يوشينكو للوصول إلى "أرضية مشتركة"، معربا عن استعداده "للاستماع إلى مقترحات المعارضة".

أما وزير الدفاع ألكسندر كوزموك فقد دعا إلى الهدوء، وحث الجيش على التصرف بطريقة منطقية والقيام بواجبه الدستوري في احترام القانون.

ردود فعل
فلاديمير بوتين أول المهنئين(الفرنسية-أرشيف)
وفي هذه الأثناء توالت ردود الفعل الدولية على الأزمة السياسية القائمة في أوكرانيا, والتي تفاوتت بين تأييد نتائج الانتخابات أو رفضها أو محاولة التوسط بين الأطراف الأوكرانية.

ففي موسكو أعلن الكرملين اليوم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث برقية تهنئة لرئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش قال فيها إن كل الظروف أصبحت مهيأة لأن تدخل الشراكة الإستراتيجية بين روسيا وأوكرانيا مستوى جديدا ونوعيا.

غير أن الصورة بدت مختلفة في الغرب حيث قال الاتحاد الأوروبي إن على السلطات الأوكرانية التحقيق في الانتخابات التي قال إنه لا يمكن اعتبارها ديمقراطية حسب المعايير الدولية.

وتعتزم رئاسة الاتحاد الأوروبي التي تعقد اجتماع قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في لاهاي في وقت لاحق من اليوم إرسال مبعوث خاص إلى أوكرانيا ليلتقي مع الزعماء السياسيين لبحث نتائج الانتخابات.

أما الحكومة البريطانية وعلى لسان وزير خارجيتها جاك سترو, فقد اعتبرت اليوم أنها لا تعتقد أن نتائج الانتخابات شرعية. وهو الموقف الذي عبرت عنه الولايات المتحدة في وقت سابق, إضافة لكندا وعدد أخر من الدول الغربية.

غير أن الرئيس البولندي السابق ليخ فاونسا أعلن عن استعداد للتوسط من أجل حل الأزمة. وعبر فاونسا الموجود حاليا في كييف, عن اعتقاده بإمكانية التوصل لحل بين أطراف الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة