أوباما: معركة الموصل خطوة نحو تدمير تنظيم الدولة   
الثلاثاء 1438/1/17 هـ - الموافق 18/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)

أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء عن ثقته بإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية في الموصل رغم إقراره بصعوبة المعركة، وقال إنه جرى التخطيط للتعامل مع أزمة إنسانية محتملة مع بدء نزوح آلاف المدنيين.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي بالبيت الأبيض، قال أوباما إن معركة الموصل ستكون صعبة إلا أنها تعد خطوة مهمة إلى الأمام نحو التدمير النهائي للتنظيم، حيث تعد الموصل أكبر مدن العراق  بعد بغداد، وهي خاضعة لتنظيم الدولة منذ أكثر عامين.

كما اعتبر الرئيس الأميركي أن عملية الموصل ستكون معلما أساسيا من معالم التزامه بهزيمة تنظيم الدولة، وأضاف "بجانب إزاحة التنظيم من المدينة، تركيزنا المشترك سينصب على توفير المساعدات الإنسانية وضمان سلامة المدنيين الهاربين من القتال، سيتصدر هذا الأمر أولوياتنا المشتركة بالنسبة لحكومتينا".

وأقر أوباما خلال المؤتمر الصحفي بأن الوضع سيكون صعبا في حال حصول موجات نزوح كبيرة من المدينة التي يقطنها نحو مليوني شخص، وقال "لقد وضعنا خططا وبنيات تحتية للتعامل مع أزمة إنسانية محتملة بالتوازي مع الخطط العسكرية".

وفي اليوم الثاني للمعركة، استعادت القوات العراقية مزيدا من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في المحورين الجنوبي والجنوبي الشرقي للموصل، كما شن التنظيم هجمات بسيارات مفخخة أسقطت قتلى بصفوف القوات الأمنية، بينما تواصل طائرات التحالف إسنادها للقوات العراقية بقصف مواقع للتنظيم في محيط الموصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة