أعراض وطرق علاج التسمم الغذائي   
الأربعاء 22/4/1436 هـ - الموافق 11/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

تحدث الإصابة بالتسمم الغذائي غالبا بعد تناول وجبات ملوثة، مثل اللحوم والبيض والأسماك الفاسدة. وينصح الخبراء بتناول بعض الأطعمة والمشروبات بعد الإصابة، علاوة على اتباع تعليمات صحية تقي من التسمم.

والشعور بالغثيان والقيء والإسهال وتقلصات البطن، هي الأعراض التقليدية للإصابة بالتسمم الغذائي. وهي تظهر غالبا بعد ساعات قليلة من تناول وجبة ملوثة. وظهور هذه الأعراض، بعد تناول وجبات مثل الدجاج والسوشي والبيض والأسماك، يعزز من احتمالية الإصابة بالتسمم.

ومن الأمور المهمة في علاج التسمم الغذائي: تناول كميات كبيرة من السوائل لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل وأملاح. وينصح الخبراء بعدم الاكتفاء بالماء، وإنما تناول مختلف أنواع الأعشاب الساخنة. ويفضل في هذه المرحلة تناول التفاح والموز والشاي الأسود، وفقا لموقع "أبوتيكين أومشاو" الألماني.

وفي حالة عدم زوال هذه الأعراض خلال ثلاثة أيام، يجب زيارة الطبيب. كما أن وجود أعراض أخرى مثل الحمى والدم في البراز قد يشير إلى مشكلة أكبر من التسمم الغذائي. ويجب الحذر بشدة في التعامل مع أعراض التسمم الغذائي عند الأطفال والحوامل وكبار السن، لأن تدهور الحالة الصحية عند هؤلاء الأشخاص يكون أسرع.

ويساعد اتباع بعض الإرشادات الصحية في تجنب الإصابة بالتسمم الغذائي، ومنها عدم تقطيع اللحوم والأسماك على نفس لوحة تقطيع الخضراوات، وغسل اليد بشكل جيد قبل إعداد الطعام. كما يجب قلي اللحوم والأسماك قبل طهيها لفترة كافية بهدف قتل الميكروبات المحتملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة