دمشق تنفي وجود مشاكل مع أكرادها   
الثلاثاء 1425/2/1 هـ - الموافق 23/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرع اتهم عناصر مندسة بالوقوف وراء المواجهات مع الأكراد
أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع عدم وجود أي مشكلة مع المواطنين الأكراد السوريين، مشيرا إلى عودة الهدوء إلى المدن السورية التي شهدت مواجهات في وقت سابق من الشهر الجاري.

واستبعد الشرع في تصريحات للصحفيين بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أن يكون ما حدث في المناطق التي يقطنها الأكراد مرتبطا بالتهديدات الأميركية الموجهة لسوريا، واتهم ما سماه عناصر مندسة بالوقوف وراء هذه الأحداث.

وأوضح أن أغلب الأكراد أدانوا هذه الأعمال وعاد الوضع إلى طبيعته في المدن التي شهدت مواجهات، وشدد الشرع على أن المسلمين والمسيحيين والأكراد والعرب يعيشون في بلاده في تآخ لا نظير له.

وكانت مواجهات اندلعت بين الأكراد وبعض العشائر العربية في 12 مارس/ آذار الجاري واستمرت ستة أيام في القامشلي وحلب وأسفرت عن سقوط 40 قتيلا حسب مصادر كردية و25 قتيلا حسب حصيلة رسمية سورية.

ويسعى الأكراد في سوريا الذين يبلغ عددهم نحو 1.5 مليون نسمة يقيم معظمهم في شمالي البلاد للحصول على حقوق سياسية وإدارية فضلا عن الاعتراف بلغتهم وثقافتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة