ارتفاع قتلى تصادم القطارين بالهند   
الاثنين 1431/8/7 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)
الاصطدام كان قويا لدرجة أنه ألقى بإحدى عربات مؤخرة القطار عاليا في الهواء (الفرنسية)

ارتفع إلى 61 قتيلا على الأقل عدد ضحايا تصادم قطارين في محطة بشرق الهند. وفيما جرح أكثر من 165 آخرين، فقد رجحت السلطات الهندية ارتفاع عدد الضحايا بسبب العالقين تحت الركام. وقال مسؤولون إن الحادث نجم عن "إهمال" وليس عن عملية تخريب.

وكان قطار ركاب سريع متوجه إلى كلكتا قد اصطدم في وقت مبكر من صباح الاثنين بقطار آخر كان منتظرا في محطة بمنطقة بيربهوم على بعد حوالي مائتي كلم شمال كلكتا كبرى مدن البنغال الغربية.

وكان الاصطدام قويا إلى درجة أنه ألقى بإحدى عربات مؤخرة القطار عاليا في الهواء لتسقط على جسر فوق السكك الحديد حيث بقيت عالقة. ومعظم القتلى كانوا في العربات الخلفية للقطار التي لا تحمل مقاعدها أرقاما وتكون مكتظة عادة.

وقال أحد الناجين من الحادث لقناة تايمز ناو "كنت نائما على سرير عندما شعرت بصدمة هائلة أشبه بانفجار ألقت بي عن السرير في حين أخذ الناس يصرخون وعم الهلع".
 
وصرحت راجني دار وهي ناجية أخرى بأنها سمعت دويا هائلا قبل أن تفقد وعيها، وأضافت "عندما استعدت وعيي أخذت أصرخ ليساعدوني وتم انتشالي من ركام العربة".

وأوضح المسؤول المحلي في السكك الحديد سونيل بانرجي أن "الركاب الذين قضوا كانوا يسافرون في مقصورات من دون حجز مسبق، وقال "لا نملك أسماءهم ولا معلومات أساسية عنهم لإبلاغ ذويهم".

ورفضت وزيرة السكك الحديد بولاية البنغال الغربية ماماتا بانيرجي استبعاد احتمال التخريب، لكن وزير الدفاع المدني بالولاية سريكومار مخيرجي أكد أن الحادث نجم عن "إهمال" وليس عن عملية تخريب.

وقال "ليست عملية تخريب. إنه حادث مفجع وقع بسبب إهمال من قبل إدارة سكك الحديد". وأوضح أن الحادث أسفر عن سقوط 61 قتيلا وجرح أكثر من 165 آخرين بينهم 89 إصاباتهم خطيرة.

وهذا هو ثاني حادث كبير يقع في ولاية البنغال الغربية خلال شهرين، ففي مايو/أيار أدى تخريب قطار اتهم فيه متمردون ماويون إلى مقتل أكثر من سبعين شخصا، ونفى المتمردون هذا الاتهام.

وتعاني شبكة السكك الحديد في الهند من التكدس والتكنولوجيا المتهالكة، ويستقل كل يوم قرابة ثمانية ملايين شخص قطارات الركاب في مدينة مومباي مركز المال في الهند. ويقع يوميا ما يزيد عن عشرة قتلى وفق وكالة رويترز.

وتنقل السكك الحديد التي تديرها الدولة 18.5 مليون شخص يوميا في الهند ولا تزال وسيلة النقل الرئيسية للمسافات البعيدة في هذا البلد الشاسع رغم المنافسة الشديدة لشركات النقل الجوي الخاصة.

ويسجل سنويا نحو ثلاثمائة حادث على السكك الحديد. وأوقعت حوادث سابقة مئات القتلى، ففي العام 1995 قتل أكثر من ثلاثمائة شخص في اصطدام بالقرب من منطقة أغرا الشهيرة بتاج محل. ويعود أسوأ حادث إلى 1981 عندما هوى قطار خرج عن سكته في نهر في ولاية بيهار شرقي البلاد، مما أدى إلى مقتل ثمانمائة شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة