استياء صيني من واشنطن بشأن الجزر   
الأحد 9/3/1434 هـ - الموافق 20/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)
الجزر المتنازع عليها قد تكون مكتنزة كميات كبيرة من المحروقات في أعماقها (رويترز)

أعربت الصين عن استيائها من التحذير الأميركي المبطن لها على لسان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعدم تحدي اليابان بشأن الجزر المتنازع عليها بين البلدين.

وقال الناطق باسم الخارجية الصينية كين يانغ على موقع الوزارة، إن الصين غير راضية للغاية وتعارض التصريحات التي أدلت بها وزيرة الخارجية الأميركية.

وأضاف "نحث الجانب الأميركي على التعامل مع قضية جزر دياويو، (سينكاكو) بموقف مسؤول". داعيا واشنطن إلى توخي الحذر في استخدام الكلمات وأن تكون حذرة في الأفعال، وأن تتخذ خطوات واقعية لحماية السلم والاستقرار في المنطقة وكذا بالنسبة للعلاقات بين واشنطن وبكين.

وجاء تصريح كين تعقيبا على تصريح وزيرة الخارجية الأميركية حين قالت -في ندوة صحفية مشتركة مع نظيرها الياباني فوميو كيشيدا في واشنطن- إن الولايات المتحدة تعارض "أي تحرك أحادي الجانب يرمي إلى تقويض الإدارة اليابانية" للجزر.

ولم تشر كلينتون صراحة إلى بكين، إلا أنها قالت إنه على بكين وطوكيو تسوية القضية بطريقة سلمية.

سفن صينية دخلت صباح السبت المياه الإقليمية اليابانية لجزر سينكاكو (الفرنسية)

وأضافت "لا نريد رؤية خطوات تتخذ من أي كان من شأنها أن تفاقم التوتر أو تنجم عنها حسابات خاطئة بمقدورها تقويض السلم والأمن والنمو الاقتصادي في المنطقة".

ودخلت ثلاث سفن حكومية صينية صباح السبت في المياه الإقليمية اليابانية لجزر سينكاكو التي تطالب بها الصين تحت اسم دياويو، وفق ما أعلن خفر السواحل اليابانيون.

وترسل بكين باستمرار سفنا، ومؤخرا طائرات، إلى محيط الجزر منذ قيام طوكيو في سبتمبر/أيلول بتأميم ثلاث من أصل خمس جزر تؤلف الأرخبيل عبر شرائها من مالكيها اليابانيين من القطاع الخاص.

وتفاقم النزاع فورا بعد هذا التأميم مما أدى إلى تداعيات اقتصادية على العديد من الشركات اليابانية خصوصا في قطاع السيارات.

وتقع هذه الجزر على بعد 200 كلم شمال شرق سواحل تايوان و400 كلم غرب جزيرة أوكيناوا جنوب اليابان في بحر الصين الشرقي. وإضافة إلى موقعها الإستراتيجي، فإن هذه الجزر قد تكتنز كميات كبيرة من المحروقات في أعماقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة