تفجيرات دمشق تبدد اتهامات واشنطن لسوريا   
الأربعاء 1425/3/9 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رغم إعلان دمشق مشاركتها في الحرب على القاعدة، فإن واشنطن تتهمها بتأييد ما تسميه بالإرهاب في لبنان وإسرائيل

نيويورك تايمز


اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بالتفجيرات التي وقعت في دمشق أمس، فقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن "أحداث عنف بهذا المستوى لم تشهدها سوريا منذ نحو عقدين من الزمان", وأشارت إلى أن الحكومة السورية لديها تاريخ سابق في سحق أي وجود للتطرف الإسلامي داخل البلاد.

ونقلت عن مسؤول أميركي قوله إن "حصيلة المواجهات أمس تجعل من المستحيل معرفة من يقف وراءها أو الأهداف التي يسعى إليها".

وأضافت الصحيفة أنه "رغم إعلان سوريا مشاركتها في الحرب على القاعدة, فإن واشنطن تتهمها بتأييد ما تسميه بالإرهاب في لبنان وإسرائيل، كما تتهمها بالسماح بتسلل عناصر أجنبية عبر حدودها للمشاركة في قتال قوات الاحتلال الأميركي في العراق".

وقالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن "الهجوم سيلقي بظلاله على النظام السوري بدرجة خطيرة، لاسيما وأن الحكومة السورية أحكمت قبضتها الأمنية على العاصمة منذ وقوع محاولة انقلابية في الثمانينيات".

ونقلت الصحيفة عن سكان حي المزة الذي شهد الهجوم قولهم إن "تبادل إطلاق النار استمر نحو ساعة في الحي الذي يملك فيه الرئيس السوري بشار الأسد منزلا خاصا".

وأشارت إلى أن السفارة البريطانية التي ظلت مغلقة أمام الجمهور منذ أسابيع خوفا من وقوع هجمة إرهابية بعد تفجيرات إسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لم تتعرض لأي أضرار.

وعلقت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية قائلة إن "سوريا التي يحكمها حزب البعث شهدت قلاقل غير مسبوقة من الأقلية الكردية في مارس/آذار الماضي بعد أن حصل الأكراد في العراق على مزيد من الحقوق من خلال الدستور المؤقت للبلاد.

وذكرت الصحيفة أن سوريا أعلنت العام الماضي "أن سلطاتها تبحث عن سيارات محملة بالمتفجرات، وأن لدمشق كفاحا طويلا ضد المتشددين الإسلاميين".

زيارة القذافي
وبشأن زيارة الزعيم الليبي معمر القذافي لبروكسل، نشرت صحيفة تايمز البريطانية صورة له وهو يدلف إلى مكتب رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي أمس وقد ظهرت خلفه لوحة ضخمة للرسام كارلو ماراتا لاثنين من الملائكة، في إشارة رمزية واضحة إلى النهج الجديد الذي تبنته ليبيا بعد إعلانها التخلي عن أسلحة الدمار الشامل وتوصلها إلى تسويات في قضايا لوكربي والطائرة الفرنسية والهجوم على ملهى لابيل في برلين.

ونشرت الصحيفة ملخصا لكلمة القذافي أمام الصحفيين والتي تضمنت أجندته الجديدة ومناشدته بدء صفحة جديدة من التعاون بين أفريقيا وأوروبا.

وقالت إن "كلمة القذافي التي استمرت نصف ساعة تضمنت تهديدا مبطنا بالعودة إلى الإرهاب في حال رفض عرضه الجديد"، ونقلت عنه تحذيره للمجتمع الدولي قائلا إننا "لا نرغب في أن نضطر للعودة إلى السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة على نحو ما يحدث الآن في العراق وفلسطين".

خطة شارون

ازدياد حدة التوتر داخل إسرائيل بانتظار ما سيسفر عنه الاستفتاء حول خطة شارون والتي ألقت بظلالها على احتفالات عيد الاستقلال

يديعوت أحرونوت


وبشأن استفتاء حزب الليكود حول خطة فك الارتباط من جانب واحد مع الفلسطينيين، أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى ازدياد حدة التوتر داخل الحلبة السياسية والحزبية في إسرائيل بانتظار ما سيسفر عنه الاستفتاء والذي ألقى بظلاله على احتفالات إسرائيل بعيد الاستقلال.

وقالت الصحيفة إن "مؤيدي الخطة ومعارضيها استغلوا الاحتفالات بإلقاء كلمات سياسية".

وتوقعت أن تشهد الأيام القادمة عددا لا يحصى من التصريحات والوعود والإنذارات والتحذيرات والمناورات على اختلافها, كما سيخصص رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ساعات الصباح منذ اليوم لإجراء اتصالات مع نشطاء الليكود، في محاولة لتجنيدهم لصالح الخطة.

وقال مقربون من شارون إنه "رغم الأنباء المختلفة التي تداولتها وسائل الإعلام فإن إستراتيجيته هي عدم استخدام التهديد بسلاح الاستقالة إذا فشل في الحصول على أغلبية داخل الليكود تؤيد خطته السياسية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة