القوات الأميركية بالعراق تفرج عن الجنود الأتراك   
الاثنين 1424/5/9 هـ - الموافق 7/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أتراك يقفون بجانب آلياتهم العسكرية قرب الحدود العراقية (أرشيف)
يصل 11 جنديا تركيا اعتقلتهم القوات الأميركية في العراق أواخر الأسبوع الماضي إلى شمال العراق بعدما أفرجت عنهم في بغداد متفادية بذلك تصعيدا في الأزمة بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن الجنود الذين أفرج عنهم في ساعة متأخرة من مساء أمس أمضوا الليلة الماضية في قصر ضيافة في بغداد بسبب المخاوف الأمنية في مدينة السليمانية في شمال العراق.

وجاء الإفراج عن الجنود بعدما تحدث نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مع رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان هاتفيا في وقت سابق أمس في محاولة لتهدئة الخلاف بين الدولتين اللتين اختلفتا معا بشأن الغزو الأميركي للعراق في مارس/ آذار.

وتقول تركيا إن الجنود الأحد عشر كانوا ضمن 24 شخصا اعتقلوا في السليمانية في شمال العراق يوم الجمعة ونقلوا إلى بغداد. وقالت القوات المسلحة الأميركية إن عدة جنود يعتقد أنهم أتراك احتجزوا بعد غارة في شمال العراق.

وبدأ 20 عضوا في حزب قومي صغير اعتصاما احتجاجيا أمس أمام القنصلية الأميركية في إسطنبول في وقت اشتبكت فيه الشرطة مع محتجين آخرين ومنعتهم من التوجه إلى مبنى القنصلية. ولم يوضح المسؤولون الأميركيون سبب اعتقال الأتراك. ويوجد لتركيا بضعة آلاف من الجنود في شمال العراق لتعقب المقاتلين الأكراد.

ومن المقرر أن يلتقي قائد القوات المسلحة التركية مع السفير الأميركي في أنقرة اليوم الاثنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة