مقتل شرطي ومسلح في اشتباك غرب الجزائر   
الثلاثاء 21/11/1424 هـ - الموافق 13/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال عنف في الجزائر خلفت 900 قتيل العام الماضي (أرشيف)

قتل شرطي ومسلح في اشتباك مسلح وقع في قلب مدينة وهران كبرى مدن الغرب الجزائري. وقالت الصحف الجزائرية اليوم إن الاشتباك اندلع بين رجال الشرطة وعناصر من الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وأوضحت الصحف أن المسلحين فروا من معاقلهم التي يقيمونها في الأحراش لأنها تتعرض لضغط كبير من قبل قوات الأمن منذ أشهر عديدة، وأنهم كانوا يسعون إلى ارتكاب اعتداءات في المدينة.

وتشمل الجماعة -المتهمة بإقامة علاقة مع تنظيم القاعدة- ثلاثة فصائل يقودها نبيل صحراوي (شرق وغرب) وحسن حطاب (منطقة القبائل وشرق العاصمة) وعسكري فار الملقب بعبد الرزاق "البارا" (المظلي) في الجنوب.

ومنذ مطلع الشهر الجاري قتل أربعة أشخاص -عنصران من قوات الأمن ومسلحان- في الجزائر في أعمال عنف وفق تعداد يستند إلى أرقام رسمية وصحافية، بينما سقط 900 قتيل خلال عام 2003 من بينهم 430 مسلحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة