لبنان يحذر اللاجئين السوريين من خطر العودة لبلادهم   
الأحد 4/8/1435 هـ - الموافق 1/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:08 (مكة المكرمة)، 22:08 (غرينتش)
طلبت الداخلية اللبنانية من اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان عدم السفر إلى سوريا اعتبارا من أول يونيو/حزيران 2014.

وحذرت الوزارة من أن الذين يغادرون لبنان سيفقدون صفتهم كلاجئين مسجلين لدى الأمم المتحدة.

ووصف مصدر حكومي قرار الوزارة بأنه حكيم نظرا للمخاوف الأمنية المنتشرة في سوريا التي تمزقها الحرب.

وجاء قرار الداخلية اللبنانية بعد أن حثت السفارة السورية في لبنان جميع اللاجئين على العودة إلى سوريا للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المرتقبة، مشيرة إلى أن مراكز اقتراع ستقام قرب الحدود اللبنانية.

وكانت مشاركة عشرات آلاف السوريين في الاقتراع بسفارة بلادهم في لبنان قبل أيام قد أثارت ردود فعل لبنانية متباينة، فبينما رحبت شخصيات في قوى 8 آذار بما أسموه "العرس الانتخابي"، شككت شخصيات محسوبة على قوى 14 آذار في الحادثة التي وصفتها "بالمسرحية الهزلية المصطنعة".

وتجري الانتخابات التي يتوقع أن يفوز فيها الرئيس السوري بشار الأسد بولاية جديدة يوم 3 يونيو/حزيران 2014.

وتعتبر دمشق الانتخابات وسيلة لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد منذ ثلاث سنوات، بينما ترى المعارضة السورية والدول الغربية أن الاقتراع محاولة من الأسد لإضفاء شرعية على وجوده في السلطة بعد ثورة السوريين على نظامه.

ويقول ناشطون إن أكثر من 160 ألف شخص قتلوا في النزاع الدامي بسوريا منذ تفجره عام 2011 بثورة شعبية سلمية قبل تحوله إلى ثورة مسلحة بفعل قمع النظام الدامي للمظاهرات الشعبية.

وتسببت الحرب في مغادرة نحو تسعة ملايين سوري لمناطقهم، منهم قرابة 1.1 مليون سوري يعيشون لاجئين في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة