قتيل وجرحى بعنف في الانتخابات المصرية   
الأحد 1426/10/18 هـ - الموافق 20/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

محافظة الإسكندرية من أهم معاقل الإخوان (رويترز)

أفادت تقارير مراسلي الجزيرة ووكالات الأنباء بوقوع أعمال عنف وتجاوزات في المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية بمصر. فبعد ساعات من بدء التصويت ذكرت مصادر طبية أن سائقا لأحد المرشحين المستقلين بمدينة الإسكندرية توفي متأثرا بضرب مبرح تعرض له. واتهم مراقبون أنصار الحزب الوطني الحاكم بضرب السائق انتقاما لانشقاق المرشح حسن حسين بدائرة المنشية.

وأكد مراسل الجزيرة بالمدينة أن مجهولين طعنوا المرشح المستقل سيف القباري ونقل إلى المستشفى بحالة خطرة. وأدت أعمال عنف أخرى لوقوع إصابات بدوائر كرموز والرمل والدخيلة والعطارين واللبان. وتعتبر محافظة الإسكندرية من معاقل جماعة الإخوان المسلمين ويتنافس المرشحون فيها على 22 مقعدا.

واتهم مرشحو أحزاب المعارضة والإخوان أنصار الحزب الحاكم باستخدام العصي والأسلحة البيضاء، لتهديد الناخبين ومنعهم من التصويت لغير صالحي مرشحي الوطني بالإسكندرية وبورسعيد والبحيرة.

كما تحدث مراقبون من منظمات المجتمع المدني عن منعهم ومندوبي المرشحين من دخول لجان الاقتراع إضافة لتكرار الرشى الانتخابية على نطاق واسع. وذكر مراقب من المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ببورسعيد أن العشرات من رجال الشرطة بإحدى اللجان يسمحون فقط لأنصار الحزب الحاكم بالتصويت.

اعتقالات موسعة
في هذه الأثناء أعلن الإخوان المسلمون ومصادر أمنية مصرية اعتقال حوالي360 من أنصار الجماعة بمحافظات الفيوم والإسكندرية والغربية، ومدينة الأقصر. واتهم القيادي بالإخوان عصام العريان -في تصريح للجزيرة- الحكومة بتنفيذ حملة الاعتقالات للتأثير على العملية الانتخابية.

المنافسة قوية بين الحزب الحاكم والإخوان بالمرحلة الثانية (رويترز)
وقال إن ضباط مباحث أمن الدولة يعتقلون أنصار الجماعة من أمام لجان الاقتراع في بعض الدوائر. واتهم القضاة المشرفين على الانتخابات بالسلبية بعد رفضهم التدخل لوقف هذه الممارسات، داعيا الناخبين للرد على ذلك بزيادة الإقبال على التصويت.

تأتي الاعتقالات بعد أن فرضت جماعة الإخوان نفسها كقوة المعارضة الأولى بفوز مرشحيها -بصفة المستقلين- بنحو 20% من مقاعد مجلس الشعب (البرلمان) خلال المرحلة الأولى.

تجرى انتخابات المرحلة الثانية في 72 دائرة لاختيار 144 عضوا بالبرلمان عن محافظات القليوبية والبحيرة والغربية (الدلتا) والإسكندرية شمالا والإسماعيلية وبورسعيد والسويس (شرقا) والفيوم وقنا (الصعيد). ومن أبرز مرشحي المعارضة في هذه المرحلة العضو السابق بتنظيم الضباط الأحرار خالد محيي الدين عن حزب التجمع بدائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية.

كما تخوض شخصيات بارزة من الوطني تلك المرحلة مثل وزيري الزراعة السابق يوسف والي (الفيوم) والحالي أحمد الليثي (البحيرة) ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس المنتهية ولايته مصطفى الفقي بدمنهور في محافظة البحيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة