سوريا توقف صحفيين أميركيين لدخولهما غير القانوني لأراضيها   
الجمعة 1429/10/11 هـ - الموافق 10/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:30 (مكة المكرمة)، 7:30 (غرينتش)

الصحفيان الأميركيان قدما إفادات متضاربة حول سبب دخولهما سوريا بطريقة غير شرعية (الفرنسية)

أعلنت وزارة الخارجية السورية في بيان لها أن المواطنين الأميركيين اللذين أعلن عن اختفائهما في لبنان منذ أسبوع، موقوفان في سوريا، لدخولهما أراضيها بشكل غير شرعي عبر أحد المهربين.

وقالت الوزارة إن المواطنين وهما صحفيان سيتم تسليمهما للسفارة الأميركية بدمشق بعد الانتهاء من التحقيق معهما، ومعرفة كيفية دخولهما الحدود الشمالية للبلاد بشكل غير قانوني.

وأشارت الوزارة إلى أنها استدعت ظهر اليوم القائمة بأعمال السفارة الأميركية في دمشق وأبلغتها هذه الحادثة.

وقد أفاد مدير مكتب الجزيرة في دمشق عبد الحميد توفيق نقلا عن مصادر سورية، أن الصحفيين الأميركيين أعطيا إفادات متضاربة لدى التحقيق معهما في بداية الأمر، حول سبب دخولهما للأراضي السورية عبر مهرب، وسبب وجودهما في سوريا، الأمر الذي أثار شكوك السلطات في أنهما كان بصدد القيام بأعمال تجسسية.

وأشار توفيق إلى أن القوانين السورية تشترط على أي صحفي أجنبي يريد دخول البلاد، أن يعلم وزارة الإعلام السورية بذلك، وأن يوضح سبب زيارته، والهدف من مهمته الصحفية، إذا كانت زيارته ذات طبيعة صحفية.

وكانت السفارة الأميركية في بيروت قد أعلنت أن الصحفيين، يعملان في صحيفة "جوردان تايمز" الأردنية الناطقة بالإنجليزية، وأنهما فقدا في لبنان، ووجهت نداء لتقديم معلومات تساعد في تحديد مصيريهما.

والصحفيان هما هولي تشميلا (27 عاما) وتيلور لاك (23 عاما). وقالت السفارة إنهما أبلغا صديقا لهما في الأول أكتوبر/تشرين الأول أنهما سيسافران من بيروت إلى طرابلس في ذلك اليوم وكانا يعتزمان عبور الحدود برا إلى سوريا قبل العودة للأردن.

ووصل الاثنان إلى بيروت في 29 سبتمبر/أيلول من عمان لقضاء إجازتهما في لبنان، وكان من المقرر عودتهما لعملهما في الصحيفة الأردنية في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال مصدر أمني لبناني إن السفارة الأميركية في بيروت أبلغت الشرطة الثلاثاء أن المواطنين الأميركيين فقدا، مشيرا إلى أنه لم يمكن الاتصال بهما.

ونزل الأميركيان بوسط بيروت في فندق موزار وأشار مديره نمر شلالا إلى أن الشرطة ومسؤولين في السفارة استجوبوا موظفي الفندق مرات عدة.

وأفاد صحفيون في صحيفة جوردان تايمز أن لاك يعمل صحفيا في الصحيفة الأردنية، أما تشميلا التي تشير صفحتها على موقع فايسبوك للتعارف الاجتماعي إلى أنها تعمل في صحيفة نيويورك تايمز، فقد أنجزت للتو فترة تدريب في جوردان تايمز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة