محكمة أفريقية تأمر موغابي بوقف مصادرة المزارع   
السبت 1429/12/2 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)
قرار المحكمة سيحرج حكومة الرئيس روبرت موغابي (رويترز-أرشيف)

قضت محكمة إقليمية أفريقية الجمعة بأن استيلاء زيمبابوي المقرر على عشرات من المزارع التي يمتلكها المواطنون من أصل أوروبي انتهاك للقانون الدولي ويجب أن يوقف على الفور.
 
وجاء قرار محكمة مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي "سادك" في وندهوك عاصمة ناميبيا وسط تزايد القلق إزاء الأزمة السياسية والاقتصادية المتزايدة في زيمبابوي.
 
وقالت المحكمة في حكم لصالح أكثر من 75 من "المزارعين البيض" في زيمبابوي "تعرض المتقدمون لتمييز ضدهم على أساس العرق".
 
وطعن المزارعون في قانونية برنامج مثير للجدل يستهدف إعادة توزيع الأراضي وبدأ العمل به عام 2000.
 
وأصدرت المحكمة توجيهاتها لحكومة زيمبابوي "لاتخاذ كل الإجراءات الضرورية من خلال عملائها لحماية حيازة المتقدمين للأراضي وشغلهم لها وملكيتهم لها".
 
وأمرت المحكمة أيضا بأن عددا من المزارعين صودرت أرضهم بالفعل ويجب أن يصرف لهم تعويض بحلول 30 يونيو/ حزيران 2009.
 
ومن المرجح أن يسبب قرار المحكمة حرجا لحكومة الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي، لكن من شبه المؤكد ألا يصرف هراري عن خطتها الحالية للمضي قدما في برنامجها للإصلاح بشأن الأراضي.
 
وصادرت حكومة موغابي الآلاف من مزارع المواطنين من أصل أوروبي وأعادت توزيع الأرض على المواطنين الأصليين، وأدى التحرك إلى انهيار القطاع الزراعي في البلاد الذي كان مزدهرا في وقت ما، ما دفع الملايين إلى حافة المجاعة.
 
ولم يتسن الاتصال فوريا بمسؤولين من زيمبابوي للتعليق على الحكم. ويضم تجمع سادك الإقليمي 15 دولة أفريقية بينها زيمبابوي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة