أنباء عن إعدام 25 سجينا عراقيا بينهم ضابطان   
الخميس 1422/8/8 هـ - الموافق 25/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجناء في العراق يصطفون
في انتظار الطعام (أرشيف)
أعلن الحزب الشيوعي العراقي المعارض أن السلطات العراقية أعدمت 25 سجينا الشهر الحالي بينهم ضابطان بالجيش. واعتبر الحزب المعارض ما حدث بمثابة "مذبحة جديدة" ارتكبها النظام العراقي ضد المواطنين.

وأفاد بيان صدر عن الحزب أنه "تم تنفيذ المذبحة ليل الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري في سجن أبو غريب" الذي يبعد 30 كلم غربي العاصمة العراقية بغداد.

ونشر الحزب الشيوعي أسماء 11 شخصا من بين السجناء الذين أعدموا.

وأوضح البيان -الصادر من منطقة شقلاوة في كردستان العراقية الخارجة عن سيطرة النظام العراقي- أن الضحايا الأحد عشر المنشورة أسماؤهم هم من الشباب، إذ اتهم الثلاثة الأوائل بقتل ضابط في الأمن في حين اتهم الثمانية الآخرون بقتل ضابطين آخرين.

وأشار البيان إلى أن "السلطات ارتكبت كذلك جريمة إعدام ضابطين متقاعدين من أهالي بغداد هما المقدم الركن عبد السلام هادي عواد التكريتي والمقدم صالح مناع سلمان التكريتي اللذان اعتقلا في يوليو/ تموز 1995 بتهمة تدبير محاولة انقلابية".

يشار إلى أن الحزب الشيوعي العراقي يعلن باستمرار عن تنفيذ حكم الإعدام بسجناء في العراق, مؤكدا أن السلطات "تشن حملة تطهير في السجون". وعادة ما تنكر السلطات العراقية هذه الأنباء من دون التعليق عليها، ولا يتسنى تأكيدها من مصدر مستقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة