قتلى مدنيون وخلاف حول عدد قتلى طالبان بغارة أميركية   
الثلاثاء 1427/4/25 هـ - الموافق 23/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:01 (مكة المكرمة)، 22:01 (غرينتش)

جرحى مدنيون يتلقون العلاج بعد إصابتهم بغارات قوات التحالف (رويترز-أرشيف)

قال حاكم ولاية قندهار أسد الله خالد إن 16 مدنيا أفغانيا على الأقل قتلوا وأصيب 15 آخرون في الغارة التي شنتها قوات التحالف الدولي على قرية بمنطقة بنجوائي جنوب أفغانستان.

وحسب خالد فإن نحو 60 عنصرا من طالبان قتلوا أيضا في الغارة، وأضاف "كانت هناك معلومات تشير إلى وجود عناصر طالبان في القرية، لكن حين بدأت الطائرات الأميركية تقصف لجأ عناصر طالبان إلى المنازل، ولذلك سقط العديد من الضحايا".

من جانبه قال الجيش الأميركي إن القوات المتحالفة لجأت للغارات الجوية لتدمير مخبأ كبير "لأسلحة العدو" وعدد من مجمعات طالبان، دون أن يوضح عدد القوات التي شاركت في الهجوم أو طراز الطائرات التي استخدمت.

وأشارت المتحدثة باسم الجيش الأميركي إلى أن تحقيقا فتح لمعرفة أسباب وقوع الخسائر بين المدنيين.

وتتناقض هذه المعلومات مع ما أكده الناطق الرسمي باسم حركة طالبان محمد حنيف لمراسل الجزيرة في إسلام آباد، حيث نفى وجود أي من عناصر الحركة بين ضحايا الهجوم.

وقال شهود عيان إن الغارة دمرت عشرات المنازل ونقل بعدها عشرات الجرحى المدنيين وبينهم أطفال ونساء إلى مستشفى قندهار.

وجاء الهجوم بعد أيام شهدت عددا من أعنف هجمات طالبان منذ الإطاحة بالحركة من السلطة عام 2001، وأسفرت عن مقتل 150 شخصا، وفي الوقت الذي يستعد فيه حلف شمال الأطلسي لإحضار آلاف الجنزد كقوات إضافية إلى أفغانستان.

يذكر أن الولايات المتحدة التي كانت تأمل في خفض قواتها إلى 16500 جندي، ما زالت غير قادرة على تحقيق هذه الآمال، حيث ما زال لديهما 23 ألف جندي في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة