الفلسطينيون يؤجلون اجتماعا أمنيا مع الإسرائيليين   
الثلاثاء 1423/1/13 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى أقارب شهيد قتل برصاص الاحتلال
في غزة أمس تبكيه أثناء تشييع جثمانه
ـــــــــــــــــــــــ
الجانب الفلسطيني يؤجل الاجتماع لإعطاء الفرصة لعقد اجتماع للقيادة الفلسطينية لتنسيق المواقف قبل التوقيع على أي اتفاق لوقف إطلاق النار مع الجانب الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

الدبابات الإسرائيلية تتوغل في شرقي مدينة بيت لحم وشهيد فلسطيني في توغل إسرائيلي في رفح
ـــــــــــــــــــــــ

تأجل اجتماع أمني ثلاثي بين الفلسطينيين والإسرائيليين بمشاركة المبعوث الأميركي الخاص الجنرال أنتوني زيني بهدف التوصل لاتفاق بوقف إطلاق النار كان مقررا عقده أمس إلى اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي تجددت فيها المواجهات بعد أن توغلت قوات الاحتلال في أراض خاضعة للحكم الذاتي أسفرت عن استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين بجروح.

وأفادت أنباء بأن الجانب الفلسطيني أجل الاجتماع لإعطاء الفرصة لعقد اجتماع للقيادة الفلسطينية في مدينة رام الله لتنسيق المواقف قبل التوقيع على أي اتفاق لوقف إطلاق النار مع الجانب الإسرائيلي. وقد نفى الأمين العام للرئاسة الطيب عبد الرحيم أن يكون الجانب الفلسطيني قد ألغى اجتماعا للجنة الأمنية العليا مساء الاثنين، وقال إنه في الأصل لم يكن هنالك اجتماع.

وأضاف أنه كان من المقرر فقط أن يجتمع الجانبان الفلسطيني والأميركي صباح الثلاثاء للرد على الورقة الأميركية بعدما تسلمناها الأحد. وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية درست الورقة الأميركية, وستقدم رأيها بخصوص هذه الورقة في الاجتماع المقرر مع زيني صباح اليوم.

وكان مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قال إن اجتماع اللجنة الأمنية العليا الفلسطينية الإسرائيلية الذي كان مقررا مساء الاثنين ألغي بطلب من الفلسطينيين. وكان من المنتظر أن يتم خلال اجتماع الاثنين استئناف المحادثات حول مقترحات وقف إطلاق النار التي عرضها زيني، وتعتبر نتيجة هذه المحادثات مهمة بالنسبة لسماح إسرائيل للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بحضور مؤتمر القمة العربية في بيروت، حيث يتوقع أن يبحث القادة العرب مبادرة السلام السعودية.

ومن المقرر أن تحسم الحكومة الإسرائيلية قرارها برفع الحصار عن عرفات لكي يتمكن من السفر إلى بيروت لحضور القمة العربية، وسيدعو رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المجلس الوزاري الأمني المصغر للاجتماع لاتخاذ قرار بهذا الشأن خاصة بعد أن تضاءلت فرص سفر عرفات بعد فشل اجتماع الأحد الأمني في التوصل لاتفاق.

تلاميد فلسطينيون يجتازون نقطة تفتيش إسرائيلية على الطريق بين رام الله والقدس
تجدد المواجهات

وميدانيا تجددت المواجهات في الضفة الغربية وقطاع غزة مع مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلية عمليات التوغل داخل الأراضي الفلسطينية. وأعلن عن استشهاد فلسطيني وإصابة عدد آخر في هذا التصعيد في حين أصيب جندي إسرائيلي بجروح.

وقال شهود عيان ومسؤولون فلسطينيون إن دبابات وجرافات مدرعة إسرائيلية توغلت مساء الاثنين في منطقة تابعة للسلطة الفلسطينية في شرق بيت لحم.

وفي الخليل اندلعت أمس مواجهات أصيب خلالها جندي إسرائيلي وأربعة فلسطينيين بجروح اليوم في تبادل لإطلاق النار. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال فرضت حظر تجول في البلدة القديمة من مدينة الخليل بعد جرح الجندي الإسرائيلي. وقد أصيب الجندي لدى تعرض موقع عسكري لإطلاق نار. وقال مسؤولو أمن فلسطينيون إن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على عدد من الأحياء الفلسطينية فأصابوا أربعة مدنيين بجروح طفيفة.

وكان شاب فلسطيني في الثانية والعشرين من عمره استشهد صباح الاثنين أثناء توغل لجيش الاحتلال في رفح قرب الحدود بين غزة ومصر. وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد لم يكن مسلحا وإن ثلاثة فلسطينيين على الأقل أصيبوا في هذا التوغل الذي شاركت فيه 15 دبابة إسرائيلية وجرافتان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة