الصرب: اختفاء آلاف بكوسوفو   
الثلاثاء 1430/10/16 هـ - الموافق 6/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)
ألبان كوسوفو في زيارة لمقابر موتاهم الذين قتلوا إبان الحرب (رويترز)

قالت جماعة حقوقية صربية بارزة إن أكثر من 13 ألف شخص قتلوا أو ما زالوا بحكم المفقودين إبان وبعد الصراع في كوسوفو في التسعينيات.
 
ونقلت وكالة أنباء بيتا عن مركز القانون الإنساني، وهو منظمة غير حكومية تحقق في الجرائم التي ارتكبت في الصراع في يوغسلافيا السابقة في التسعينيات، أن نحو 13421 شخصاً مسجلين في كوسوفو بأنهم أموات أو مفقودين منذ يناير/كانون الثاني 1998 وحتى ديسمبر/كانون الأول 2000.
 
ويتوزع هؤلاء حسب تقرير المركز إلى نحو 10533 ألبانيا و2238 صربيا وأكثر من مائة من أعراق أخرى قتلوا أو فقدوا إبان وبعد الحرب في كوسوفو بين الانفصاليين الألبان وقوات الأمن الصربية في عهد الرئيس الصربي الراحل سلوبودان ميلوسوفيتش.
 
وحسب التقرير الذي تم عرضه في بلغراد فإن مصير 1186 شخصاً، من بينهم خمسمائة من الصرب والغجر وغيرهم من الأعراق الأخرى، لا يزال مجهولاً.
 
وأضاف بأن أصغر الضحايا هو طفل غجري لا يتعدى عمره سنة واحدة قتل في منزله عام 1999، في حين أن أكبر الضحايا امرأة صربية عمرها 81 عاماً فقدت من شقتها في عاصمة كوسوفو بريشتينا في أغسطس/آب عام 1999.
 
وأوضحت مديرة مركز القانون الإنساني ناتاشا كانديك بأنه تم جمع البيانات عبر مقابلات مع أعضاء من عائلات الضحايا والمفقودين أو شهود عيان.
 
وأظهر التقرير أنه منذ بدء الصراع في عام 1998 وحتى انسحاب القوات الصربية من كوسوفو في يونيو/حزيران عام 1999 قتل 577 جندياً و354 شرطياً.
 
وأضافت كانديك بأن البيانات التي قدمت اليوم هي "أولية" وأن القائمة النهائية ستصدر عام 2010.
 
وتقدر المنظمات الدولية بأن عدد ضحايا الصراع في كوسوفو يزيد عن 12 ألف ألباني، وأن هذا العدد قد يتزايد باكتشاف مزيد من المقابر الجماعية التي اكتشف منها حتى الآن أكثر من 550 مقبرة.
 
ويذكر أن كوسوفو أعلنت في فبراير/شباط 2008 استقلالها من جانب واحد عن صربيا بعد تعثر المحادثات التي دعمتها الأمم المتحدة بين بلغراد وبريشتينا حول مستقبل كوسوفو، وإصرار صربيا على أن كوسوفو تشكل جزءاً من أراضيها.
 
ويشار إلى أن 90% من سكان كوسوفو التي تقطنها غالبية ألبانية يدينون بالإسلام، بينما توجد أقلية صربية قليلة تعارض الاستقلال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة