شيراك واثق برئيس وزرائه ويريد بقاءه بمنصبه   
الأربعاء 1427/4/12 هـ - الموافق 10/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)
شيراك طلب عدم استباق أحكام القضاء بقضية كليرستريم (الفرنسية)

جدد الرئيس الفرنسي جاك شيراك دعم رئيس وزرائه دومينك دوفيلبان في وجه المطالبين باستقالته بسبب ما أشيع عن دوره بفضيحة "كليرستريم".
 
وقال شيراك بعد اللقاء الأسبوعي لمجلس الوزراء إن "الجمهورية ليست ديكتاتورية شائعات وقذف وليست استغلالا بصفة مخزية للإجراءات القضائية الجارية".
 
كما قال شيراك إنه يضع ثقته كاملة في دوفيلبان لأداء المهمة التي أناطها به, ودعا إلى أن يترك المجال للقضاة "ليحددوا الحقائق كل الحقائق".
 
وتعتبر كلمة شيراك أوضح دعم لرئيس وزراءه الذي لم تتوقف مشاكله منذ أحداث الضواحي في أكتوبر/تشرين الثاني, مرورا بقانون الوظيفة الأولى ووصولا إلى قضية كليرستريم.
 
بداية القضية
وبدأت القضية حين كشفت صحف فرنسية عن تحقيق قيل إن دوفيلبان أمر به في يناير/كانون الثاني 2004,  بقضية رشى عن مبيعات بوارج حربية إلى تايوان عام 1991, كان يتم تبييضها في بنك كليرستريم في لوكسمبورغ.
 
وأورد حينها اسم وزير الداخلية نيكولاس ساركوزي كأحد متلقي الرشاوي, لكن تبين أن الاتهامات كانت مفبركة, وتردد أن دوفيلبان كان يسعى من وراء التحقيق لتلطيخ سمعة غريمه في الحزب الحاكم "الاتحاد من أجل القوات الشعبية" والذي يتوقع ترشحه للانتخابات الرئاسية العام المقبل.
 
وقد رفع ساركوزي دعوى قضائية لتحديد من يقف وراء القائمة المزورة التي استند إليها التحقيق, وقال محاميه تييري هيرزوغ إنه عازم على كشف الحقيقة "مهما كان الثمن السياسي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة