واشنطن توافق على مفاوضات مناخية وتعرقل كيوتو   
السبت 1426/11/10 هـ - الموافق 10/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:49 (مكة المكرمة)، 6:49 (غرينتش)

مظاهرات حاشدة بمونتريال ضد الاحتباس الحراري (رويترز) 

وافقت الولايات المتحدة في مؤتمر مونتريال الذي يناقش سبل الحد من التغيرات المناخية، على مشروع حل وسط تقدمت به كندا ويقترح حوارا حول "تحركات تعاون على المدى الطويل لمواجهة التغيرات المناخية".

وقال رئيس الوفد الأميركي في المفاوضات هارلان واطسون إن هناك "اتفاقا بشكل مبدئي" حول المشروع الكندي، ولكنه قال إن روسيا تعيق التوصل لاتفاق آخر حول لتمديد اتفاقية كيوتو للحد من الانبعاث الحراري لما بعد 2006 وصولا إلى العام 2012 الذي تنتهي فيه الاتفاقية.

وتطالب مسودة البيان التي تدعو لها الدولة المضيفة كندا بمفاوضات شاملة بين جميع الدول –وليس فقط الموقعة على اتفاق كيوتو- للحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن المصانع والسيارات، وذلك على أساس قرار للأمم المتحدة بهذا الشأن صادر العام 1992.

يأتي ذلك بعد أن شهدت المفاوضات تعثرا أدى لتأخر موعد انتهاء المؤتمر الليلة الماضية، حيث استمرت المفاوضات غير الرسمية بين الوفود طوال الليل دون التوصل لاتفاق.

واستمرت الدول الأوروبية في مطالبتها الولايات المتحدة التي تعتبر أكبر مصدر لتسخين الجو في العالم، توقيع اتفاقية كيوتو.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون البيئة إنه سيكون من الصعب على واشنطن عدم الانضمام إلى مفاوضات تجديد الاتفاق الذي يحظى بدعم عالمي.

ويسعى المشاركون بمؤتمر مونتريال للتوصل إلى اتفاق للمرحلة الثانية من اتفاق كيوتو ابتداء من العام 2006، وذلك عبر إشراك واشنطن التي لم توقع على هذا البروتوكول عام 2001 وشارك فيه 157 دولة بما فيها 40 دولة صناعية.

كما يسعى المؤتمرون إلى تحديد التزامات بالأرقام لخفض الانبعاث الحراري على دول الجنوب الكبرى، مثل الصين والهند اللتين لم تفرض عليهما أي التزامات في البروتوكول الذي ينتهي العام 2012.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة