كولومبيا تتوسل بالأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية   
الجمعة 1423/7/20 هـ - الموافق 27/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألفارو أوريبي
ذكر دبلوماسيون كولومبيون في الأمم المتحدة أن الرئيس ألفارو أوريبي أثار إمكانية تدخل المنظمة الدولية من أجل تسوية الحرب الأهلية في كولومبيا أثناء محادثات مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس الخميس.

وقال سفير كولومبيا ألفونسو فالديفيسو إن أوريبي ناقش استخدام "المساعي الحميدة" لأنان -وهو ما يعني وساطة الأمم المتحدة- من أجل التوصل إلى اتفاق يعمل على إنهاء الحرب الأهلية التي تعصف ببلاده منذ 38 عاما. وزار أوريبي مقر الأمم المتحدة في اليوم الأخير من زيارة لواشنطن اجتمع أثناءها مع الرئيس الأميركي جورج بوش ومسؤولين آخرين في إدارته.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها إن خدمات أنان "ستبقى تحت تصرف أطراف الصراع". وأضاف البيان أن أنان أبلغ أوريبي بأن "السلام في كولومبيا يتطلب حلا سياسيا عن طريق التفاوض".

وأعرب أنان أيضا عن قلقه بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في كولومبيا وأبلغ أوريبي "بأن إجراءات الحكومة يجب أن تستند إلى الاحترام الكامل للقوانين الدولية لحقوق الإنسان". ويتعرض الرئيس الكولومبي منذ توليه السلطة في أغسطس/ آب الماضي لانتقادات من جماعات دولية حقوقية بسبب القيود على الحريات المدنية.

يشار إلى أن حوالي 40 ألف شخص قتلوا في السنوات العشر الماضية كما تشرد نحو مليون شخص في كولومبيا بسبب الحرب الأهلية التي تدور رحاها بين ثلاث جماعات مسلحة اثنتان منها لمتمردين يساريين والثالثة لمليشيات يمينية متطرفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة