طالبان باكستان تتبنى هجوم لاهور وتهدد بضرب أهداف أميركية   
الأربعاء 1430/4/5 هـ - الموافق 1/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:35 (مكة المكرمة)، 23:35 (غرينتش)
القوات الباكستانية أعلنت استعادة الوضع في أكاديمية الشرطة في لاهور (الفرنسية)

تبنت حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الذي وقع أمس على أكاديمية للشرطة بمدينة لاهور شرقي البلاد واستغرق نحو ثماني ساعات مخلفا عشرات القتلى والجرحى.
 
ونقلت وكالة رويترز عن زعيم الحركة بيت الله محسود قوله "لقد نفذنا هذا الهجوم وسأعلن التفاصيل في وقت لاحق".
 

في السياق نفسه وفي اتصال مع الجزيرة، هدد ولي الرحمن محسود نائب زعيم طالبان باكستان في جنوب وزيرستان، بضرب أهداف في الولايات المتحدة قريبا, مشيرا إلى أن العالم سيسمع عن تلك العمليات.

 

وتبنى محسود أيضا المسؤولية عن الهجوم الذي تعرضت له أكاديمية الشرطة بلاهور. كما تبنى مسؤولية العملية الانتحارية التي استهدفت مبنى الاستخبارات العسكرية في إسلام آباد الأسبوع الماضي, فضلا عن الهجوم على فريق الكريكت السريلانكي, وتفجير فندق الماريوت العام الماضي.

 

وأوضح مراسل الجزيرة في إسلام آباد عبد الرحمن مطر أن هناك تداعيات للهجوم على المستوى الأمني, قائلا إن هناك إجراءات أمنية مشددة في محاولة لضبط الأمن في المدن الرئيسة. كما تحدث المراسل عن عودة الاتهامات بضلوع جهات خارجية خاصة المخابرات الهندية في الهجوم.
 
وقالت الشرطة الباكستانية إن أجهزة الاستخبارات استجوبت مشتبها بهم, دون أن تفصح عن أي نتائج لتلك التحقيقات.
 
عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتدربين في الأكاديمية نقلوا للمستشفى (الفرنسية)
سيطرة

وجاءت تلك المواقف والتصريحات بعد ساعات من تمكن قوات الأمن الباكستانية مدعومة بالجيش من استعادة السيطرة على الأكاديمية الواقعة في منطقة ماناوان خارج لاهور.
 
وتضاربت الأنباء حول أعداد القتلى والمصابين، حيث تراوحت بين مقتل أربعة إلى 27 شرطياً وإصابة تسعين آخرين في حين قتل أربعة مسلحين واعتقل ثلاثة على الأقل.
 
وكان مهاجمون يرتدون لباس الشرطة هاجموا أمس مركز التدريب الذي كان يتواجد فيه نحو 850 متدرباً وقت مهاجمته.
 
وقال شرطي مصاب في تصريحات لقناة إكسبرس نيوز التلفزيونية إن ما بين خمسة وستة مسلحين تسلقوا الحائط الخارجي وأطلقوا نيران أسلحتهم على رجال الشرطة أثناء انشغالهم بأداء عرض الصباح، وأنهم ألقوا أيضا قنابل يدوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة