اتصالات بين "الجنائية" وسيف الإسلام   
السبت 3/12/1432 هـ - الموافق 29/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:54 (مكة المكرمة)، 2:54 (غرينتش)

 صورة لسيف الإسلام الشهر الماضي في مكان غير محدد داخل ليبيا (رويترز)

كشف المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لويس مورينو أوكامبو أمس الجمعة عن إجراء محادثات غير رسمية مع سيف الإسلام نجل العقيد الراحل معمر القذافي لتسليم نفسه للمحكمة.

وأكد أوكامبو في مقابلة مع شبكة سي أن أن الأميركية أن ثمة محادثات غير رسمية تجري عبر وسطاء بشأن سيف الإسلام، دون أن يكشف عن الجهة الوسيطة.

وقال المدعي العام في بيان صدر عن المحكمة "علمنا من قنوات غير رسمية أن هناك مجموعة من المرتزقة تعرض على سيف الإسلام نقله إلى (دولة) أفريقية ليست عضوا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية".

وأضاف أن مكتب المدعي العام يحقق في إمكانية اعتراض سبيل أي طائرة داخل المجال الجوي لدولة عضو لاعتقاله.

ولفت أوكامبو النظر إلى أن "سيف الإسلام –إذا ما سلم نفسه- فسيتمتع بحقوقه وسيبقى بريئا حتى تثبت إدانته"، مشيرا إلى أن القضية غالبا ستكون ضده.

وكان مسؤول عسكري رفيع بالمجلس الانتقالي قال الأربعاء إن سيف الإسلام ورئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي الهاربين يعرضان تسليم نفسهما للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وقال عبد المجيد مليقطة حينها لوكالة رويترز من ليبيا إنهما يقترحان طريقة لتسليم نفسهما للمحكمة في لاهاي.

وكان سيف الإسلام هارب منذ اجتياح القوات الموالية للمجلس الانتقالي الليبي في مدينة سرت في العشرين من الشهر الجاري، حيث قتل والده معمر وشقيقه المعتصم.

وكانت الشرطة الدولية (الإنتربول) قد أصدرت في 8 سبتمبر/أيلول الماضي مذكرة اعتقال حمراء بحق سيف الإسلام ووالده ومدير المخابرات السابق السنوسي بناء على طلب من المحكمة الجنائية الدولية، لاتهامهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة