دعوة أميركية لضرب مكة بقنبلة نووية   
الخميس 1423/1/1 هـ - الموافق 14/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا الصحفي الأميركي ريتش لوري إلى ضرب مكة المكرمة بقنبلة نووية في حال تعرض أميركا لهجوم نووي, مؤكدا أنه لو كانت هناك قنابل نظيفة لوضع غزة ورام الله على القائمة.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن لوري أورد الاقتراح في مجلة ناشيونال ريفيو أكبر المجلات المعبرة عن صوت اليمين المحافظ في أميركا, وذلك في إطار الرد على قراء يسألون عن رد فعل أميركا في حال تعرضها لهجوم نووي، وزاعما أن بعض الرسائل احتوت على "تأييد كبير لضرب مكة بقنبلة نووية".

وأضاف لوري أن "بغداد وطهران هما الأقرب لتلقي الضربة النووية الأولى، وأنه لو كانت لدينا قنابل نظيفة تضمن حصر الدمار في نقطة الهجوم لوضعنا غزة ورام الله على القائمة أيضا"، وزعم أن ذلك سيرسل إشارة إلى المسلمين.

وقد أثار هذا الاقتراح احتجاجا واسعا حيث دعت جمعية إسلامية في أميركا المسلمين والعرب في الولايات المتحدة وخارجها لإرسال الاحتجاجات على مقالات ريتش لوري التي تتسم بالعدائية والعنصرية والجهل.

ووصف بيان للمجلس الإسلامي الأميركي (كير) ما كتبه لوري بأنه "عبارات جاهلة تدعو إلى إبادة ملايين البشر وتدمير مواقع دينية مقدسة في سياق مستهتر يخرج عن حدود أي نقاش عقلاني". وطالب المجلس المجلة بالاعتذار الفوري, داعيا المسلمين والعرب إلى المشاركة في حملة مكثفة على المجلة لإرغامها على الاعتذار، كما نصح بضرورة التحلي في الاتصالات بالحزم والهدوء واللغة المهذبة، مشيراً إلى أن أي عبارات عدائية أو تهديدية قد تستخدم في الإساءة إلى سمعة الإسلام والمسلمين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة