مجلس أوروبا يؤكد وجود سجون CIA بالقارة   
الأحد 1426/12/16 هـ - الموافق 15/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

تقرير يتهم دولا أوروبية بغض الطرف عن أنشطة سرية أميركية (الفرنسية-أرشيف)

أكدت لجنة بمجلس أوروبا تحقق في الأنشطة السرية الأميركية بالقارة وجود معتقلات تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) في بلدان أوروبية.

وقال مقرر اللجنة ديك مارتي إن الدول الأوروبية كانت تعرف منذ سنتين أو ثلاث بوجود سجون سرية أميركية في بعض بلدان القارة، ووصف عدم تحرك السلطات الأوروبية في هذا المجال بأنه "يصدم".

وأضاف المقرر الأوروبي وهو برلماني سويسري أن بعض الدول الأوروبية تعاونت بشكل عملي وأخرى غضت النظر، وهناك دول أخرى تجاهلت القضية تماما.

وفي شأن عمليات التعذيب التي مارستها CIA، اعتبر مارتي أن "رد الفعل الأعنف قد صدر في الولايات المتحدة" بفضل تعديل طرحه سناتور جمهوري لمنع تلك الممارسات.

وكان المقرر يشير إلى التعديل الذي وقعه الرئيس جورج بوش يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ومنع بموجبه تعذيب السجناء على أيدي الأميركيين بالخارج.

ودان مارتي مرة جديدة بشدة الوسائل التي تستخدمها منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001 إدارة بوش لمكافحة ما يسمى الإرهاب. وقال "إنها غير مقبولة" لأنها تتناقض مع حقوق الإنسان واتفاقيات جنيف.

واعتبر أن التحقيق الذي أجراه حول نشاطات CIA بأوروبا والذي بدأه الشهر الماضي, سيكون "طويلا وصعبا". ومن المقرر أن يقدم المجلس وهو جهاز يعنى أساسا بحقوق الإنسان ولا يعتبرا جزءا من أجهزة الاتحاد الأوروبي، تقريرا أوليا أواخر يناير/كانون الثاني الحالي.

وتنفي رومانيا وبولندا ودول أخرى أن تكون سمحت للولايات المتحدة باحتجاز أشخاص يشتبه في أنهم إرهابيون على أراضيها، بينما لم تؤكد الحكومة الأميركية أو تنف اتهامات بشأن السجون السرية كشفت عنها النقاب للمرة الأولى صحيفة واشنطن بوست في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة