تايلور يتهم أميركا بالنفاق   
السبت 1430/8/17 هـ - الموافق 8/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

تشارلز تايلور (وسط) قال إن الولايات المتحدة هي المسؤولة عن سجنه (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور الولايات المتحدة بالنفاق في دفاعها عن حقوق الإنسان، وقال إنها تعتمد على ما سماه "دبلوماسية القوة".

وأضاف تايلور في معرض الدفاع عن نفسه أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بسيراليون أن أميركا هي المسؤولة عن وضعه في السجن، وأكد أن واشنطن ولندن "فرضتا" في مجلس الأمن الدولي "قرارات ظالمة" في حقه أدانته بإرسال مقاتلين إلى سيراليون إبان الحرب الأهلية التي نشبت في هذا البلد بين 1991 و2002.

تسجيلات صوتية
وأكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا لو أفرجتا عن تسجيلات صوتية سرية التقطت على وسائل اتصال لا سلكي، فإن من شأن ذلك أن يؤكد براءته ويدحض أقوال من شهدوا ضده واتهموه. وتابع أن أميركا "قادرة على أن تحل هذا اللغز إذا اختارت ذلك".

جورج بوش قاد حملة للإطاحة بتايلور ومحاكمته (رويترز-أرشيف)
ويواجه تايلور اتهامات بالإبادة الجماعية والنهب والتعذيب والاغتصاب والاستعباد الجنسي وتجنيد الأطفال، ويقول من يتهمونه إنه ضالع في الحرب الأهلية بسيراليون.

وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش قد قاد حملة دولية للضغط على تايلور كي يستقيل، وقد غادر ليبيريا عام 2003 ولجأ إلى نيجيريا قبل أن يعتقل سنة 2006 ويقتاد إلى هولندا لمحاكمته.

أموال المحكمة
من جهة أخرى أعلن مسؤول بمحكمة جرائم الحرب الخاصة بسيراليون أن أموال المحكمة ستنفد بحلول منتصف الشهر الجاري ما لم تعجل الجهات المانحة بإرسال موارد.

وأعرب المتحدث باسم المحكمة -التي ترعاها الأمم المتحدة- سولومون موريبا عن ثقته بأنه ستحول أموال في الأيام القليلة المقبلة، ووصف المحادثات القائمة بين المحكمة والجهات المانحة بأنها "إيجابية".

وقال موريبا في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية إن "المانحين استثمروا في هذه المحكمة لسنوات كثيرة، ونحن واثقون أنهم لن يتركوا كل ذلك يذهب سدى"، وأضاف أن "لجنة الإدارة التابعة للأمم المتحدة دائما راضية عن تقارير المحكمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة