تضارب الأنباء حول مصير الانقلاب في موريتانيا   
الأحد 1424/4/9 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معاوية ولد سيدي أحمد الطايع يحي مؤيديه خلال حملته الانتخابية عام 1997 (الفرنسية)

أفاد مصدر قريب من السلطة في نواكشوط أن عناصر من الجيش قاموا بمحاولة انقلاب فجر اليوم في موريتانيا مشددا على أنه تمت السيطرة على هذه المحاولة. وأضاف المصدر أن الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وأفراد عائلته في مأمن وبصحة جيدة.

وفي المقابل قال مصدر في المعارضة الموريتانية فضل عدم ذكر اسمه أن "المحاولة الانقلابية ناجحة حتى الآن". وأضاف في اتصال مع الجزيرة نت أن هناك قصفا مكثفا يسمع من الناحية الغربية للقصر الرئاسي المتاخمة للسفارة الأميركية.

وأشار المصدر إلى معلومات غير مؤكدة تتحدث عن وقوف "ناصريين وعناصر متذمرة في الجيش الموريتاني" وراء المحاولة الانقلابية.


شهود عيان يؤكدون أن الانقلابيين يسيطرون على أغلب المناطق الحساسة بالإضافة إلى الإذاعة والتليفزيون وأن إطلاق نار متفرق مازال يسمع وسط العاصمة
من جهته قال رئيس تحرير جريدة الرأي الموريتانية في مقابلة مع الجزيرة إن الانقلابيين يسيطرون على "أغلب المناطق الحساسة والإذاعة والتليفزيون"، مشيرا إلى أن الرئيس ولد الطايع قد يكون خرج من القصر الرئاسي، ولا يزال مصيره مجهولا.

واستبعد المصدر أن تكون حملة الاعتقالات في صفوف البعثيين والإسلاميين التي شنتها السلطات الموريتانية مؤخرا سببا وراء المحاولة الانقلابية. وقال إن هناك حالة من الاحتقان تسود البلاد، وإن الجيش يعيش أوضاعا صعبة "ويمكن اعتبار ما جرى انتفاضة من جانب العسكريين".

وأكدت مصادر مختلفة أن إطلاق نار متفرق كان لا يزال يسمع حتى الساعات الأولى من صباح اليوم وسط العاصمة ولا سيما في محيط مقر الرئاسة وهيئة الأركان، "ما يشير إلى أن الجيش لا يزال يواجه بعض جيوب المقاومة".

وأشار بعض الشهود إلى سماع دوي انفجارات موضحين أن طائرة حلقت فوق المدينة وجوبهت في كل مرور لها بنيران الدفاعات الجوية. ولم يعرف أي وحدات في الجيش شاركت في محاولة الانقلاب، لكن يبدو من شبه المؤكد أن عناصر من سلاح الجو ضالعة فيها.

يذكر أن العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وصل إلى الحكم في انقلاب عسكري في ديسمبر/ كانون الأول 1984. وبعد اعتماد التعددية الحزبية فاز في الانتخابات الرئاسية عام 1992 وأعيد انتخابه العام 1997.

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسية جديدة في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وقد أعلن الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم ترشيح ولد الطايع في هذه الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة